قرار لمجلس الامن الدولي يدين الاستيطان الصهيوني …ومواقف فلسطينية مرحبة واسرائيل ترفض القرار

 

تبنّى مجلس الأمن الدولي بكامل أعضائه مشروع قرار يدين الإستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة بغالبية 14 عضواً وامتناع الولايات المتحدة الأميركية عن التصويت.

وتعليقا على قرار مجلس الامن حول الاستيطان أعلن مكتب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتانياهو أن سلطات الاحتلال لن تمتثل للقرار، وقال مكتب نتانياهو في بيان إن “إسرائيل ترفض هذا القرار المعادي والمخزي من الأمم المتحدة، على حد تعبيره  معتبراً ان “إدارة أوباما لم تفشل فقط في حماية إسرائيل من هذه العصابة في الأمم المتحدة، بل تواطأت معها وراء الكواليس”، على حد تعبيره

في المقابل اعتبرت رئاسة السلطة الفلسطينية أن مشروع القرار هو بمثابة صفعة كبيرة للسياسة الإسرائيلية.

حركة الجهاد الاسلامي “رأت  ان القرار يمثل انتصارا تاريخيا للشعب الفلسطيني وتغييرا جوهريا في موقف مجلس الأمن، ويدلل على فهم عميق لخطورة سياسة اسرائيل”، لافتة أن القرار في مجلس الأمن يشكّل إدانة واضحة لسياسات الاحتلال وعدوانه وانتصاراً للشعب الفلسطيني

و في بيان لها دعت حركة الجهاد العرب للتحرّر من  عقدة الخوف والتبعية والارتهان. وأن يوقفوا الهرولة نحو التطبيع والتنسيق مع اسرائيل .

حركة المقاومة الإسلامية ‘حماس’ ثمنت موقف الدول التي صوتت مع حق الشعب الفلسطيني في أرضه وممتلكاته ، ورفضت سياسة الاحتلال الإسرائيلي الاستيطانية العدوانية

في المقابل رأى وزير مقرب من رئيس وزراء العدو بنيامين نتانياهو أن الولايات المتحدة الأميركية تخلت عن إسرائيل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*