قنابل الفوسفور في الشجاعية تُجرّم إسرائيل إنسانياً

 

أشار سفير المفوضية الدولية لحقوق الإنسان في الشرق الأوسط وأمين عام منظمة حقوق الإنسان الدولية في الأمم المتحدة الدكتور هيثم ابو سعيد أن إسرائيل ارتكبت مجزرة جديدة في عدوانها على شرق مدينة غزّة وتحديداً في حي الشجاعية وأودت بحياة 72 شخص غالبيتهم من الأطفال والنساء والشيوخ، بالإضافة إلى إصابة حوالي أربعمائة شخص من بينهم حالات حرجة وخطيرة أثناء محاولتهم الهرب من هذا القصف ولجوئهم إلى مراكز الأنوروا التابعة للأمم المتحدة. وبناءً غليه فإنّ عدد الشهداء في قطاع غزة أمس يفوق 123 شهيدا، بينهم نحو 51 جراء القصف الإسرائيلي لأحياء أخرى في القطاع، ليصل إجمالي ضحايا القصف الإسرائيلي المتواصل في قطاع غزة إلى 510 شهيدا ونحو 3120 جريح منذ بدء الأحداث الأخيرة.
والأخطر من ذلك فقد عمدت إسرائيل إلى قصف حي الشجاعية بقنابل فوسفورية ويكون احتراق الفوسفور الأبيض مع الأكسجين بتواجد مواد أخرى، خصوصا المؤكسِدة كالكبريت مثلا، احتراقا قويا وانفجاريا مما يؤدي إلى تذويب اللحم عن الجلد وإحراقه. وفي السياق ذاته فإن إسرائيل إستعملت هذا النوع من السلاح عدّة مرات في الحروب السابقة على قطاع غزّة رغم كل التنبيهات والتحذيرات الدولية التي أدانتها على ذلك وتهديدها بأخذ أقسى الإجراءات والتدابير القانونية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*