قهوجي لـ”السفير”: أولويتي استرداد الجنود المفقودين سالمين مهما كان الثمن غالياً

 

أكد قائد الجيش العماد جان قهوجي “الإصرار على استعادة الأسرى مهما كان الثمن غاليا”، لافتا الى ان “الجيش أنقذ لبنان عبر معركة عرسال من فتنة مذهبية قاتلة، ولو هُزم الجيش لكانوا قد دخلوا الى عكار ومنها وصلوا الى البحر وأعلنوا عن دولتهم، وهنا الكارثة”.

وقال في تصريح لـ”السفير”: “إن الجيش حمى بمعركة عرسال، كل لبنان”، لافتا الانتباه الى أن “المسلحين كانوا يحضّرون لكارثة، ولو هُزم الجيش في عرسال لكانوا قد نجحوا في ذلك، ولكن تلك المعركة أكدت أن جيشنا قوي ومعنوياته عالية، وبالتالي فإن صمود العسكريين واستبسالهم في أرض المعركة قطعا الطريق على محاولة تغيير وجه لبنان، بل ربما محو لبنان من الخريطة كدولة”.

وأوضح أنه “أبلغ رئيس الحكومة تمام سلام والوزراء بأنه لو انهزم الجيش أمام المجموعات المسلحة في عرسال لكانت الفتنة السنية ـ الشيعية القاتلة قد اشتعلت في لبنان، ولكان المسلحون قد وصلوا الى اللبوة وفرضوا خط تماس جديداً وخطيراً ولارتكبوا المجازر فيها إن تمكنوا من الدخول اليها، ولو أن الجيش انهزم لكانوا قد دخلوا الى عكار ومنها وصلوا الى البحر وأعلنوا عن دولتهم، وهنا الكارثة، ولا أحد بالتالي يعرف الى أين كان سيدخل لبنان، ولكن ما قام به الجيش أكبر من إنجاز أو انتصار، بل هو بدماء شهدائه والجرحى والمفقودين أفشل أخطر مخطط ضد لبنان وحافظ على بقائه ومنع المجموعات الإرهابية من تفتيته بالفتنة”.

وشدد على أن “أولويته استرداد الجنود المفقودين سالمين مهما كان الثمن غاليا، ولا يمكن لهذه المسألة أن تُطوى أو تُؤجل، وهذا ما أبلغته الى القيادات السياسية، ولكل من دخل على خط هذا الملف من سياسيين أو علماء”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*