قوات الاحتلال تحاصر قرية ام الحيران ومواقف فلسطينية منددة

توالت المواقف الفلسطينية المنددة بالاقتحامات الصهيونية في النقب ومحاصرة قرية ام الحيران ما ادى الى استشهاد فلسطيني وجرح خمسة، اضافة الى مقتل شرطي صهيوني .
 وفي المواقف اكد عبد اللطيف القانوع الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية “حماس” في بيان ان
إعتداءات الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة بحق أبناء شعبنا الفلسطيني وهدم منازلهم وقرآهم في النقب المحتل وقرية أم الحيران وعمليات القتل في قلنديا جرائم بشعة تستهدف وجود ومستقبل الشعب الفلسطيني واقتلاعه من أرضه تحت سمع وبصر العالم أجمع.
 وحيا القانوع صمود وثبات “أهلنا وشعبنا وتصديهم لهمجية وغطرسة الاحتلال ونؤكد أن كل محاولات تغيير معالم فلسطين وطمس هويتها واستئصال أهلها منها ستفشل أمام صمود ومقاومة وإرادة شعبنا الفلسطيني”.
الى ذلك اكدت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين ان ما جرى في النقب اليوم هو عدوانًا، وإرهاب دولة منظم، يكشف أكذوبة “إسرائيل”، ووجهها الحقيقي، لاسيما بعد الاعتداء على رئيس القائمة العربية المشتركة في الكنيست النائب أيمن عودة.
وفي بيان لها لفتت الحركة إن عملية الدهس التي استهدفت قوات الاحتلال في قرية أم الحيران، تؤسس لمرحلة جديدة من المواجهة مع الاحتلال، داخل أراضينا المحتلة عام 1948.
ودعت الحركة أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل المحتل عام 1948 بتبني نهج الشهيد أبو القيعان الذي استشهد اليوم، في مواجهات السياسات العنصرية، والرامية لاقتلاع وجودهم، وتهجيرهم عن أرضهم.
وختم البيان بالقول”التحية كل التحية لروح الشهيد البطل، ولأرواح شهدائنا البواسل، ولأهلنا الصامدين المرابطين فوق ثرى الوطن الحبيب، في مواجهة غطرسة وبطش الاحتلال الإسرائيلي”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.