كرة القدم تفقد “أشجع مشجع”.. أرقد بسلام برادلي لاوري!

فارق الطفل برادلي لاوري، الذي تحول إلى “أيقونة” في مدرجات الدوري الإنكليزي الممتاز الموسم المنصرم، عن ستة أعوام بعد معاناة مع السرطان، بحسب ما أعلنت عائلته، وسط تعاطف في عالم اللعبة بلغ حد وصفه من قبل الاتحاد الدولي (فيفا) بأنه أحد “أشجع” مشجعيها.

وعانى المشجع الصغير لنادي سندرلاند من نوع نادر من السرطان يعرف باسم “نوروبلاستوما”، وكان يتلقى العلاج في منزله بين عائلته، وبمتابعة وزيارة متكررة من المهاجم الدولي جيرمين ديفو الذي انتقل حديثا الى نادي بورنموث.

 
واصطحب ديفو لاوري معه إلى ملعب ويمبلي عندما استدعي مجددا إلى المنتخب الإنكليزي بعد غياب 4 أعوام من أجل خوض مباراة ودية ضد ليتوانيا في آذار الماضي.

 
وبدا المهاجم البالغ من العمر 34 عاما شديد التأثر، عندما تحدث في مؤتمر صحافي عن وضع “صديقي المفضل” برادلي لأنه كان على علم بأن أيام الأخير باتت معدودة.

 
وأعلنت العائلة الجمعة عبر موقع فيسبوك، أن لاوري فارق الحياة بين أحضان والدته ووالده ومحاطا بعائلته، مضيفة “كان ملاكنا الصغير وخاض أكبر معركة..”.

 
وقوبل رحيل لاوري بموجة من التعاطف في عالم كرة القدم.

 
وأصدر نادي سندرلاند الذي تبرع للطفل بمبلغ من المال لمعالجته في الولايات المتحدة قبل ان تلغى العملية، بيانا قال فيه: “برادلي استولى على قلوب وعقول الجميع في نادينا بروحه التي لا تقهر، والشجاعة الهائلة والابتسامة الجميلة التي يمكن أن تضيء حتى أحلك الغرف”.

 
وجاء في تغريدة عبر حساب المنتخب الإنكليزي “ليس ثمة برادلي لاوري واحد”، مرفقة بصورة للطفل في ملعب ويمبلي بقميص المنتخب الإنكليزي أمام ديفو قبل انطلاق المباراة الودية أمام ليتوانيا.

 
أما الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” فقال “اليوم، خسر عالم كرة القدم أحد أشجع مشجعيه. أرقد بسلام برادلي لاوري”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*