كنعان: نطلب توضيحا رسميا لإنسحاب المسلحين من عرسال بالشكل الذي حصل فيه

أكد عضو تكتل “التغيير والاصلاح” النائب ابراهيم كنعان أن “المطلوب اليوم دعم الجيش وحلول جذرية بمعنى ان يعرف الجيش والمواطن بكل وضوح ماذا حصل في عرسال وما هي المسؤوليات وما هو مصير هذه المعركة “.
وفي كلمة له بعد اجتماع التكتل، أشار كنعان إلى اننا “اليوم على مستوى الوطن نسأل من المسؤول عن هذا الانسحاب الذي حصل للارهابيين بالشكل الذي حصل وأين هم الأسرى”. وقال: “نريد توضيحا رسميا للمرجعية المسؤولة عن هذا الملف لأن هذا الملف وطني ويتعلق بلبنان والمؤسسة العسكرية”.
وسأل “من هو المسؤول عن تحويل ملف الأسرى العسكريين إلى ورقة ضغط على الدولة اللبنانية؟”، ماذا بعد، أي هم الارهابيين وما هي الخطوات المقبلة وبماذا يجب ان نتأمل ونفكر؟”.
وعن الموضوع الرئاسي والانتخابات النيابية، أشار كنعان إلى ان “اليوم كان هناك جلسة محددة لانتخاب رئيس وهناك اقتراح من النائب نقولا فتوش وسمعنا مواقف تبرر التمديد إلى حد كبير”، لافتا إلى ان “من مدد اول مرة بوجود رئيس وتلكأ وانقلب على اقتراح قانون انتخاب موجود لا يحق له أن يتحدث اليوم”. وقال: “من يتهمنا بعرقلة الإنتخابات الرئاسية هل له الحق أن يتحدث وهو الذي مددّ لمجلس النواب؟”.
وشدد على ان “المتاجرة والمزايدة في المسائل الوطينة الدستورية مرفوض، وذاكرة الناس ستتذكر جيدا هذ المواقف”، لافتا إلى ان “رئيس تكتل “التغيير والاصلاح” النائب ميشال عون طرح حلا لتحرير الانتخابات الرئاسة من المصالح الصغيرة”. وسأل “لماذا التمديد مسموح، وتعديل الدستور غير مسموح؟”.
وأضاف “المطلوب من الجميع وعي مسؤولياتهم وعدم تحميل البعض فاتورة لا علاقة لهم بها”.
وعن ملف سلسلة الرتب والرواتب، لفت كنعان إلى ان “هناك مسألة مركزية هي السلسلة، ونحن لسنا الجهة التي يجب ان تطالب بموقف واضح من السلسلة لأن موقفنا من البداية واضح”، مؤكدا ان “المطالبة يجب ان تكون باتجاه الجهة المعرقلة”.
ورأى ان “هناك فرصة اليوم لحل القضية الأم التي هي قضية السلسلة دون ان يكون هناك ظلم على الطلاب، والمطلوب ان نستفيد من الفرصة والعمل يجب ان يكون في هذا الاتجاه على الكتل التي لم تتفق اليوم على صيغة نهائية تراعي الحقوق”.
ودعا هيئة التنسيق والكتلة التي تعطل بطريقة ما اقرار السلسلة إلى “إيجاد حل نهائي مفيد للجميع”، مطالبا بـ”تأمين النصاب وبت ملف سلسلة الرتب والرواتب”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*