لاريجاني وولايتي يهنئان سوريا و المقاومة بكسر الحصار عن ديرالزور

هنأ رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني بانتصار الجيش السوري وقوى المقاومة في كسر الطوق المفروض على دير الزور منذ 3 اعوام، معتبرا ذلك تحقيقا لوعد انتصار الحق على الكفر.

وجاء في رسالة التهنئة التي وجهها لاريجاني ان تحرير مدينة دير الزور وكسر الطوق عنها على يد قوات الجيش السوري وقوى المقاومة بعد حصارها من قبل داعش على مدى 3 اعوام، قد بعث على البهجة والسرور.

واضاف، ان هذا الانتصار المبارك الذي تحقق بانهيار صفوف تنظيم داعش في هذه المنطقة الاستراتيجية، انما هو تحقيق لوعد انتصار الحق على الكفر وهزيمة كبري للارهاب والتطرف، والذي تحقق في ظل تلاحم قوات المقاومة الشامخة والجيش السوري الباسل.

وتابع، ان دير الزور التي كانت محاصرة من قبل تنظيم داعش، قد تحمل اهاليها الكثير من الالام والمعاناة والمصاعب على مدى اعوام الحصار، ولله الحمد انه بهذا الانتصار البطولي ذاق اهلها حلاوة الحرية.

وقال لاريجاني في رسالة التهنئة، انني اذ اهنئ الشعب الصابر والجيش السوري وقوات المقاومة بهذا الانتصار، آمل بان نشهد التحرير الكامل لهذه الارض من دنس القوى التكفيرية وارساء الامن والاستقرار في البلد الصديق والشقيق سوريا.

كما هنّأ مستشار قائد الثورة في الشؤون الدولية علي اكبر ولايتي الشعب السوري بالانتصار الذي تحقّق بفك الحصار عن ديرالزور.

 

 

وفي رسالة وجهها علي اكبر ولايتي على موقع اينستغرام ورد فيها انه يهنّئ الشعب السوري المقاوم بفك الحصار عن دير الزور التي قاومت الحصار المفروض منذ عام 2014 وعانت من الظروف الصعبة والممارسات الوحشية التي قام بها ارهابيو داعش الا انها صمدت وقاومت ومن ثم تحقق الانتصار بفك الحصار عن هذه المدينة المهمة في سوريا.

واعرب عن امله بالقضاء على الارهابيين بكافة اشكالهم اذ استهدفوا الشعوب المظلومة في المنطقة وزعزعوا الامن في هذه البلدان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*