لبنان: إحالة 11 موقوفاً تابعين للإرهابي المولوي على القضاء

أحالت مديرية المخابرات في الجيش اللبناني الثلاثاء 11 موقوفاً الى القضاء تابعين للإرهابي الفار إلى مخيم اللاجئين الفلسطينيين في عين الحلوة شادي المولوي.
وسبق للجيش أن أوقف أعضاء الخلية، وضبط بحوزتهم أحزمة ناسفة وأسلحة، واعترفوا بالتخطيط لتفجيرات في الضاحية الجنوبية للعاصمة بيروت، فضلاً عن التحضير لاغتيالات تطال عسكريين في الجيش اللبناني.
وكان المولوي قد فرّ من مدينة طرابلس شمال البلاد إلى مخيم عين الحلوة، وسبق أن بايع جبهة النصرة قبل نحو 3 أعوام، وسبق أن شارك أيضاً في معارك التبانة في طرابلس التي أوقعت عدداً من الشهداء المدنيين والعسكريين.
وبعد اعترافات الموقوفين، داهمت قوة من الجيش منطقة القبة في طرابلس، وعثرت على كميات من الأسلحة وحزاماً ناسفاً.
وفي سياق آخر، أوقف الأمن العام اللبناني أيضاً أحد أعضاء تنظيم داعش شمال لبنان.

شادي المولوي عرف بتشدده إلى أن أوقفه الأمن العام عام 2012 قبل أن يطلق سراحه بعد تدخلات سياسية. المولوي عاد ونظم مجموعة قاتلت الجيش اللبناني في طرابلس شمال البلاد، ولا سيما في منطقة التبانة. وخلال المواجهات مع الجيش في تشرين الثاني/ نوفمبرعام 2014 استطاع الفرار من المدينة، وظلّ مصيره مجهولاً إلى أن ظهر في مخيم اللاجئين الفلسطينيين في عين الحلوة قرب مدبنة صيدا جنوب لبنان.
وسبق أن أعلن المولوي  ولاءه لجبهة النصرة وتردد أنه أمير الجبهة في شمال لبنان، وعمل سابقاً على ارسال مقاتلين إلى سوريا للقتال في صفوف جبهة النصرة. وقبل عامين أصدر القضاء اللبناني حكماً بالمؤبد على المولوي .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.