لقاء تركي قطري في الدوحة لبحث تصعيد أعمال الارهاب والعنف في سوريا ومصر

Free syrian army

شهدت عاصمة مشيخة قطر بداية الاسبوع الماضي لقاء استخباريا ضم عددا من ضباط الامن في تركيا والمشيخة واستمر يومين، انتقل المشاركون بعد ذلك الى ديوان حاكم المشيخة لاطلاعه على ما تم اتخاذه في اللقاء المذكور.

وأكد مصدر خليجي لـصحيفة المنــار أن الوفد التركي كان برئاسة نائب رئيس جهاز الاستخبارات الذي يتولى ملف الارهابيين الذين يواصلون سفك دماء أبناء الشعب السوري، وذكر المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه أن الطاقم الاستخباري التركي القطري المشترك أصدر تعليماته للعصابات الارهابية المنضوية تحت جناح هذا الطاقم الممول الرئيس لها، بأن تكثف هذه العصابات من عمليات التفجير، واطلاق قذائف الهاون بشكل عشوائي على العاصمة السورية دمشق، في محاولة يائسة لاحداث الهلع والفوضى في العاصمة، في ضوء الهزائم المتلاحقة التي تتكبدها العصابات الاجرامية، وعمليات التطهير التي يقوم بها الجيش العربي السوري.

واضاف المصدر أن ضباط الاستخبارات من الجانبين التركي والقطري بحثا سبل تصعيد أعمال الارهاب والعنف التي ترتكبها خلايا ارهابية تنسق مع جماعة الاخوان ضد قوات الجيش والأمن في مصر، خاصة في سيناء، والعمل على ضخ المزيد من السلاح والمرتزقة الى الساحة المصرية في محاولة لضرب الاستقرار في الساحة المصرية الذي تحققه القيادة المصرية بنجاح بعد عزل مرسي عن دفة الحكم.
وكشف المصدر عن لقاءات سرية تعقد بين الحين والآخر في الدوحة بمشاركة قيادات التنظيم الدولي للاخوان المسلمين تتناول مواصلة العمليات الارهابية في مصر وسوريا بعد سقوط برنامج الجماعة في مصر، والتصدي الناجح له على الأرض السورية.

 

المصدر: صحيفة المنار الصادرة في فلسطين عام 1948

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*