لقاء حواري في الربوة بمشاركة وفد من حزب الله

 

بدعوة من الأستاذ كميل شمعون، عُقد لقاء حواري في دارته في الربوة، ضم عدداً من الفعاليات الإجتماعية والشخصيات الناشطة في الحقل العام، إضافة لوفد من حزب الله ضمّ عضو المجلس السياسي محمود قماطي والدكتورعلي ضاهر، حيث كانت المناسبة فرصة للحديث حول التطورات السياسية والأوضاع الإجتماعيّة التي تهم اللبنانيين جميعاً.

الحاج قماطي قدّم مداخلة، عرضَ فيها لرؤية حزب الله حول الأزمة السياسية التي يعيشها لبنان، وكيفية مقاربته للمسائل الخلافية على قاعدة العمل على حماية الوطن من الأخطار المحدقة به، وتهيئة الظروف الملائمة لحوار وطني شامل يهدف إلى البحث في السبل الكفيلة بمعالجة المسائل الخلافية، ووضع التصورات الممكنة لترسيخ الوحدة الوطنية وتثبيت دعائم الدولة وحفظ الوطن من خلال الحفاظ على جميع مكوناته.

وأشار قماطي إلى أن أداء الحزب ينطلق من ثوابته الدينية السمحة التي تفرض عليه التضحية في سبيل حفظ الإستقرار ومنع الفتنة بكل أشكالها، إضافة إلى مواجهة الظلم المتمثل بالعدوان الخارجي الصهيوني والتكفيري من جهة، ومحاولات التهميش الداخلي، سواءً في مقاربة استحقاق رئاسة الجمهورية أو من خلال فرض أجندات خارجية لا تخدم مصالح اللبنانيين من جهة أخرى.

ثم جرى نقاش بين الحاضرين تخلله عرض لآراء متعددة تهدف إلى تكوين قواسم مشتركة يُبنى عليها لإطلاق حوارات وطنية، ليس فقط على مستوى القيادات السياسية، وإنما على مستوى المجتمع المدني ككل، لما تشكله من وسيلة لتقريب وجهات النظر بين اللبنانيين وتمتين أواصر المحبة والتفاهم فيما بينهم، وشدد الحاضرون على تقديرهم لهذه الخطوة الإيجابية في تواصل حزب الله معهم، آملين أن تستمر وتتوسع لتشمل شرائح أخرى.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*