’لقاء قصير’ بين ممثلي الكوريتين في سان بطرسبورغ

أكدت رئيسة مجلس الاتحاد الروسي، فالينتينا ماتفيينكو أن “لقاء قصيرا” حدث بين وفدي الكوريتين على هامش مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي المنعقد حاليا في مدينة سان بطرسبورغ الروسية.

ماتفيينكو خلال مؤتمر صحفي في ختام فعاليات مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي بسان بطرسبورغ

ماتفيينكو خلال مؤتمر صحفي في ختام فعاليات مؤتمر الاتحاد البرلماني بسان بطرسبورغ

وقالت ماتفييتكو خلال مؤتمر صحفي في ختام المنتدى البرلماني إن “موافقة وفدي الكوريتين على الوصول والمشاركة في فعاليات المؤتمر الـ137 (للاتحاد البرلماني) تعتبر بحد ذاتها خطوة هامة. مضيفة أن “أعضاء الوفدين تواصلوا فيما بينهم في أروقة المؤتمر، ولو لمدة قصيرة، وهذا أمر جيد أيضا”.

وكشفت ماتفيينكو أن برلمانيي كوريا الشمالية أبلغوها بعدم استعدادهم للمحادثات مع زملائهم من الجنوب، وأن هذا “موقفاً جماعياً لقيادة البلاد”.

وأضافت، أن الوفد الكوري الشمالي أكد خلال فعاليات المؤتمر في سان بطرسبورغ، أن بلاده لا تنوي استخدام السلاح النووي، إلا أن بيونغ يانغ غير مستعدة لمناقشة وضعها النووي، لأنها تعتبر هذا السلاح وسيلة وحيدة للدفاع عن النفس.

سيئول وواشنطن وطوكيو: مستعدون لحل دبلوماسي للمشكلة الكورية

في غضون ذلك، أكد نواب وزراء الخارجية الامريكية جون ساليفان والياباني شينسوكي سوجياما والكوري الجنوبي ليم نام سونغ أنهم اتفقوا على البحث عن طريقة دبلوماسية لحل المشكلة النووية الكورية الشمالية.

نواب وزراء الخارجية الامريكي والياباني والكوري الجنوبي

نواب وزراء الخارجية الامريكي والياباني والكوري الجنوبي

وفي ختام مباحثاتهم في سيئول، أشار ساليفان إلى أنه “على الرغم من البحث عن حل دبلوماسي لتخفيف التوتر في شبه الجزيرة الكورية، يجب على واشنطن وسيئول وطوكيو أن تكون جاهزة لمواجهة كل الاحتمالات”.

وذكر نائب الوزير الكوري الجنوبي أن الحلفاء اتفقوا على بذل كل الجهود الممكنة بما في ذلك العقوبات والحوار وفي تعاون وثيق بين الدول الثلاث.

تراجع نشاط الزعيم الكوري الشمالي

وفي سياق متّصل، تراجع عدد الأنشطة المعلنة للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، هذا العام بمقدار 24%، عن العام الماضي.

ونقلت وكالة “يونهاب” للأنباء، عن وزارة “الوحدة” في سيئول قولها، إن “عدد الأنشطة للزعيم الكوري بلغت 75 نشاطا، لغاية الـ 17 من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، لتسجل بذلك تراجعا بنسبة 24.2 % عن 99 نشاطا في الفترة ذاتها من العام الماضي”.

وأشارت الوزارة إلى أن نسبة كبيرة من أنشطة الزعيم الكوري الشمالي، ارتكزت على القطاع العسكري، حيث بلغت نسبة المعلن منها في هذا القطاع  49.3 % أي 37 نشاطا، مقابل 22.7 % أي 17 نشاطا، في القطاع الاقتصادي.

وذكرت الوزارة أن الزعيم كيم، لم يقم بأي أنشطة معلنة في القطاع الاقتصادي لمدة وصلت إلى 93 يوما، في الفترة التي امتدت من الـ21 يونيو/حزيران وإلى 20 سبتمبر/أيلول الماضي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*