ماكين وغراهام: أوباما أخل بوعد دعم الجيش الحر وفقد ثقة السعودية

 

وجه السيناتوران البارزان ضمن الحزب الجمهوري في الكونغرس الأميركي، جون ماكين وليندسي غراهام، انتقادات حادة إلى الرئيس باراك أوباما، متهمين إدارته بـ”الفشل” وتهديد موقع أميركا في الشرق الأوسط بعد “تخليها” عن دعم المعارضة السورية وفقدانها ثقة دول الخليج وإسرائيل.

وقال غراهام وماكين، في مقال نشرته صحيفة “واشنطن بوست” “يجب على كل أميركي أن يطّلع ما تنشره وسائل الإعلام الكبرى، والتي تقول إن إدارة أوباما بدأت تستقيل من دورها القيادي في الشرق الأوسط، مع ما سيتركه ذلك من تداعيات على مصالح الأمن القومي الأميركي.”

وأضاف غراهام وماكين “ما من شيء يؤشر على هذا الفشل أكثر من تخلي الإدارة عن دعم الجيش السوري الحر وسائر قوى المعارضة المعتدلة في سوريا. لقد تعهد أوباما لنا شخصيا في البيت الأبيض بأن الولايات المتحدة ملتزمة بالحد من قدرات نظام الرئيس السوري بشار الأسد عسكريا وزيادة قدرات المعارضة وتحويل ميزان القوى على الأرض من أجل التمهيد لحوار ينهي النزاع برحيل الأسد عن السلطة، ولكننا لم نر مؤشرات على احترام ذلك.”

وتابع غراهام وماكين: “في الواقع، فإن الأسد وقواته يواصلان ترويع السوريين، بينما يستمر الدعم العسكري وتدفق المقاتلين من “حزب الله” وإيران، أما روسيا فتساعد على تدمير ترسانة الأسد الكيميائية، ولكنها تسلحه بالمقابل بالأسلحة التقليدية التي تستخدم لقتل السوريين بعشرات الآلاف.”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*