ما هي المفاجأة الاكبر القادمة.. وماذا عن مثلث محمد بن نايف ومتعب والتويجري؟

abdallah - ksa

ما هي المفاجأة الاكبر القادمة.. وماذا عن مثلث محمد بن نايف ومتعب والتويجري؟ربما لم يكن من قبيل الصدفة ان يصدر العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز مرسوما ملكيا باعفاء الامير عبد العزيز بن فهد وزير الدولة عضو مجلس الوزراء من مهامه “بناء على طلبه” في الذكرى التاسعة لمبايعته ملكا خلفا لشقيقه الملك فهد بن عبد العزيز والد الامير عبد العزيز المقال من منصبه، وتعيين الامير محمد بن سلمان نجل ولي العهد الامير سلمان بن عبد العزيز مكانه مع احتفاظه بمنصبه كمدير لمكتب والده، فمن الواضح ان العاهل السعودي يريد ترتيب البيت الداخلي وفقا لرؤيته ومستشاريه قبل وفاته والاعمار بيد الله في جميع الاحوال.

هذا العام كان عام التغيير، فقد بالنسبة الى المملكة المعروفة بعدم حبها او قيادتها المحافظة جدا للتغيير، فقد عين الامير مقرن وليا لولي العهد، واطاح بالامير احمد بن عبد العزيز من وزارة الداخلية وعين مكانه الامير محمد بن نايف، وعزل الامير خالد بن سلطان كنائب لوزير الدفاع بتوصية من الامير سلمان ولي العهد بعد ان تفاقمت الخلافات بين الرجلين اي ولي العهد والامير خالد مساعد الجنرال الامريكي شوارسكوف في حرب عاصفة الصحراء لاخراج القوات العراقية من الكويت، ولكن الامير فهد بن عبد الله بن عبد الرحمن الذي خلف الامير خالد بن سلطان في هذا المنصب لم يعمر الا بضعة اشهر واعفي من منصبه وجرى تعيين الامير سلمان بن سلطان ابن ولي العهد الراحل ليحل مكانه.

ولعل التغييرين البارزين الذي اقدم عليهما العاهل السعودي هما تعيين الامير خالد الفيصل وزيرا للتربية والتعليم وهي الوزارة الاهم في المملكة الى جانب الوزارات السيادية او بعدها، وعزل الامير بندر بن سلطان من منصبه كرئيس لجهاز المخابرات السعودي وبناء على طلبه ايضا.

ومن المتوقع ان يشهد الشهر المقبل حركة تغييرات وتبديلات في مناصب عدد كبير من الوزراء الذين انتهت فترة مدتهم في وظائفهم وتقدر باربع سنوات مثلما ينص النظام الاساس للحكم، وهناك تلميحات بان خمسة وزراء سيفقدون مناصبهم من بينهم وزراء النفط والاعلام والعدل وربما الخارجية التي يشغلها الامير سعود الفيصل الذي تدهورت صحته في العامين الماضيين وتعيين نائبه الامير عبد العزيز بن عبد الله نجل ولي العهد مكانه.

السعوديون يتحدثون حاليا عن وجود مثلث يتكون من الاميرين متعب بن عبد الله رئيس الحرس الوطني ومحمد بن نايف الى جانب الرجل القوي الصامت خالد التويجيري رئيس ديوان الملك يقف خلف معظم هذه التغييرات ان لم يكن كلها، ويدير الدولة حاليا في ظل تقدم العاهل السعودي في السن (94 عاما) وتدهور صحته.
ولا يحظى السيد التويجيري بشعبية كبيرة داخل اوساط الاسرة الحاكمة، ولكنه يحظى بثقة الملك مثلما يحظى بثقة نجله الامير متعب رئيس الحرس الوطني، ويصفه البعض بانه البوابة الحقيقية للملك، وهو الذي يقف خلف مراسيمه، بل ويقول البعض انه رئيس الوزراء الحقيقي في البلاد، ويلجأ باعتباره ليس اميرا الى الصمت والعمل في الظلام، والابتعاد كليا عن الاعلام وهذه الصفات هي التي اطالت في عمره في منصبه وزادت من نفوذه.
العلاقة بين السيد خالد التويجري والامير عبد العزيز بن فهد الذي كان هو ايضا بوابة والده الملك فهد، ويصدر المراسيم باسمه، وهو المريض اي الملك فهد فاقد القدرة على التركيز في سنواته الاخيرة قبل وفاته، هذه العلاقة كانت متوترة للغاية، ولم يمارس الامير عبد العزيز بن فهد اي عمل منذ وفاة والده ولم يكن مرحبا به لحضور جلسات مجلس الوزراء الذي هو عضو فيه.
لا شك ان هذه التعيينات التي تظهر صعود ابناء الامير سلمان ولي العهد واتساع دائرة نفوذ الامير محمد بن نايف وزير الداخلية على حساب امراء آخرين من الاسرة، ستؤدي الى حالة من عدم الارتياح في صفوف اجنحة اخرى في المملكة وجدت نفسها مهمشة وخارج دائرة صنع القرار مثل “آل فهد” مثلا، الذين لا يوجد اي منهم في منصب ذا شأن، او ابناء الامير سلطان الذين ابعدوا عن الحكم باستثناء الامير سلمان بن سلطان نائب وزير الدفاع والذراع الايمن للامير المعزول بندر بن سلطان، والشيء نفسه يقال ايضا عن الامير طلال بن عبد العزيز وابنائه وخاصة الامير الطموح الملياردير الوليد بن طلال الذي زادت انشطته وتصريحاته السياسية في الفترة الاخيرة.
المرسوم الاقوى الذي تنتظره الاوساط السعودية هو ذلك المتعلق بتعيين الامير متعب بن عبد العزيز نجل الملك نائبا ثانيا او ثالثا لرئيس مجلس الوزراء، او وليا لولي العهد مقرن بن عبد العزيز، بحيث يكون ترتيبه الرابع على سلم العرش، وقيل ان مرسوم تعيينه في هذا المنصب كان جاهزا وكان من المفروض ان يصدر بالتزامن مع المرسوم المفاجيء بتعيين الامير مقرن في منصبه الجديد ولكن جرى تأجيله لما بعد التغييرات اللاحقة.

شخصية الملك عبد الله القوية رغم تقدمه في السن والمرض هي التي ادت الى مرور هذه التغيرات في القمة دون اي مشاكل، ولكن لا احد يستطيع ان يتنبأ بطبيعة الاحوال في المملكة بعد وفاته بعد عمر طويل، ووفاة ولي عهده، فورود فقرة في مرسومه بشأن تعين الامير مقرن وليل لولي العهد تنص على عدم تغييره، اي الامير مقرن حتى بعد وفاة الملك تؤكد حالة من القلق في المستقبل وتريد بقاء الاوضاع وفق الترتيبات الحالية.

الملاحظ ان الملك عبد الله، او المثلث الحاكم فعليا باسمه على وجه التحديد، يريد لمسيرة التغيير ان تستمر وتتسارع من اجل تثبيت العرش السعودي في منطقة عربية مضطربة حافلة بعدم الاستقرار، فالجوار السعودي يغلي بالمشاكل فهناك الازمة السورية المتفاقمة، والانقسام وعدم الوضوح في مصر، والحرب الطائفية في العراق، وانهيار الدولة في اليمن، وصعود القوة العسكرية الايرانية والنفوذ السياسي الايراني في الجوار العراقي والافغاني بل واللبناني والسوري، وفوق كل هذا وذاك اهتزاز التحالف التاريخي بين السعودية وامريكا.

هل تحقق هذه التغييرات المتسارعة في المملكة التي تقوم على ضخ دماء شابة في شرايين الحكم اليابسة والمتصلبة؟ من الصعب الاجابة على هذا السؤال، ولكن فرصها في النجاح ربما تكون اكبر اذا ما امتدت الى القاعدة الشعبية الاوسع وتجاوبت مع مطالبها في توسيع دائرة المشاركة السياسية، واعطاء مزيد من الحريات خاصة للمرأة والفئات المهمشة وتحقيق العدالة الاجتماعية، وتعزيز استقلال المؤسسة القضائية واصلاحها.

راي اليوم

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*