مجلس الأمن الدولي يدين الهجوم الإرهابي الذي استهدف سفارتي المغرب و كوريا في طرابلس.

أدان مجلس الأمن الدولي الليلة الماضية الهجمات الإرهابية التي استهدفت سفارتي المغرب وكوريا الجنوبية في العاصمة الليبية طرابلس.

وندد المجلس في بيانه جميع أعمال العنف ضد المقار الدبلوماسية التي تهدد حياة الأبرياء وتعرقل بشكل جدي سير عمل الموظفين الرسميين والتمثيليات الدبلوماسية.

وشدد أعضاء مجلس الأمن على أن الإرهاب بكل أشكاله ومظاهره يشكل أحد ىأخطر التهديدات للسلم والأمن وأن أي عمل إرهابي يعتبر جريمة غير مبررة بغض النظر عن دوافعه أو مرتكبيه.

وأكد المجلس ضرورة التصدي للأعمال الإرهابية بالوسائل كافة وفقا لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي وتقديم مرتكبي هذه الجرائم للعدالة.

وأشار إلى المبدأ الأساسي بعدم انتهاك حرمة المباني الدبلوماسية والقنصلية والتزامات الحكومات المضيفة على اتخاذ جميع الخطوات المناسبة لحماية تلك الأماكن ومنع أي هجوم على الموظفين الدبلوماسيين والقنصليين بموجب اتفاقية فيينا الموقعة في عام 1961 بشأن العلاقات الدبلوماسية واتفاقية فيينا لعام 1963 الخاصة بالعلاقات القنصلية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*