محور المقاومة والتحول الغربي

Syria crisis

وكالة أخبار الشرق الجديد ـ
غالب قنديل:

ترسل بعض الحكومات الغربية موفديها سرا إلى دمشق وتحمل بعض أصدقائها والوسطاء رسائل الندم والتراجع والرغبة في التواصل والتعاون الأمني في حين عادت من جديد تخطب ود حزب الله ويندفع بعضها علانية كبريطانيا وألمانيا إلى استرجاع العلاقة مع إيران.

اولا التحول الجاري في الموقف السياسي الأوروبي من مثلث المقاومة في المنطقة هو ثمرة انكسار العدوان على سوريا وانهيار الأحادية الأميركية بعد صمود سوريا وحليفيها وشركائها الدوليين بقيادة روسيا في وجه الحرب الكونية وينبغي في هذه اللحظة بالذات التشديد على أهمية تجاوز الأوهام المجربة طيلة ثلاثين عاما بشأن التمايز الافتراضي بين أوروبا الغربية والولايات المتحدة ودون الوقوع في الفوبيا لكن أوهاما كثيرة أسقطتها تجارب السنوات الماضية بقسوة وكشفت مدى التحاق الحكومات الأوروبية بالمشيئة الأميركية ودرجة ارتباطها بإسرائيل وخضوعها للأولويات الأميركية الإسرائيلية في منطقتنا رغم ما يفترض بعضنا بحسن النية أنه مصالح اوروبية مستقلة بالانفتاح والتوازن لكن تبين ان ذلك الاستقلال المتخيل كان افتراضيا بل وهميا لأسباب كثيرة لسنا في معرض تناولها وهي تحتاج بحثا خاصا.

إن دولا كألمانيا وأسبانيا وإيطاليا وغيرها تسارع اليوم لتدشين طرق العودة إلى دمشق بعدما تورطت حتى أذنيها في العدوان على سوريا وفي محاصرة إيران وحزب الله بالعقوبات والتدابير العدائية وهي تورطت في كل ما تعرضت له المنطقة من حروب دموية طيلة العقود الثلاثة الماضية وخصوصا منذ غزو العراق وكما أشار الرئيس بشار الأسد فإن مراحل الانفتاح الأوروبي ذاتها كانت ميدانا لممارسة الضغوط والمساومات الهادفة إلى تفكيك حلف المقاومة ودفع قوى هذا الحلف إلى التنازل عن المواقف والخيارات الاستقلالية المبدئية التي تتخذها .

ثانيا يكتسب أهمية بالغة التشديد على محاربة الأوهام والتحصن في مواجهتها من موقع ما حققته مقاومة العدوان وخصوصا تبلور الهوية العروبية المشرقية الحرة التي تستند إلى شراكة عميقة مع الحلفاء الذين وقفوا ثابتين مع سوريا وإيران والمقاومة في معركة الدفاع عن الشرق وفي التصدي للحلف الاستعماري وادواته في العالم والمنطقة والصحيح هو التصرف مع مبادرات الانفتاح الغربية بصلابة الاستناد إلى التوازنات العالمية والإقليمية الجديدة التي ساهمت في صنعها تضحيات حلف المقاومة وخصوصا شعب سوريا وجيشها وقائدها .

من موقع القوة والاقتدار الذي استجلب التراجع والإذعان الغربيين تنطلق الواقعية السياسية في إدارة العلاقات المستجدة من غير أوهام ومن غير مظاهر “الابتهاج” الذي غلب على التعامل مع موجات الانفتاح الأوروبي السابقة فالحذر والشك هو رصيد توجبه أوجاع العدوان الذي كشف الكثير من وجوه التآمر في فسحات “العسل ” مع حكومات الغرب ومن الضروري وضع مفهوم التعاون لمكافحة الإرهاب في دائرة شك ونقد كبيرة فالحكومات الأوروبية هي التي رعت العصابات التكفيرية وقدمت لها التغطيات السياسية ورخصت لها الجمعيات والمراكز التي قادت عمليات التنظيم والحشد إلى سوريا تحت يافطات إغاثية أنشئت بتمويل خليجي في عواصم اوروبية عديدة وتبرعت حكومات أوروبية بخوض المعارك السياسية والإعلامية دفاعا عن التكفيريين وساهمت بترويج اكاذيبهم الخادعة عن سوريا وتلك الحكومات هي نفسها التي تتحدث اليوم مع السلطات السورية عن التعاون في مجابهة الإرهاب وتطلب معلومات سورية عن جماعات إرهابية قد تهدد الأمن الأوروبي.

ثالثا إن من حق سوريا وإيران وحزب الله القيام بأوسع استثمار سياسي وإعلامي في إعلان التراجع الغربي وفي اشتراط المواقف والتعبيرات العلنية التي تكشف حقيقته كنتيجة للهزيمة والفشل وكذلك من واجب مثلث المقاومة ان يتقدم بخطاب متماسك إلى الرأي العام الغربي يكشف مسؤوليات الحكومات التي تورطت في الحروب الأميركية الإسرائيلية وفي دعم الإرهاب بالشراكة مع الأنظمة الاستبدادية الخليجية الرجعية ومع الحكومة التركية العدوانية والمتخلفة وكيف خربت تلك الحكومات الغربية أواصر الصداقة مع شعوب المنطقة وأسهمت في إطلاق شبكات التكفير والإرهاب التي استهدفت وحدة النسيج الوطني في سوريا وسائر دول المشرق.

على ذلك الخطاب أن يثمن رفض الرأي العام الأوروبي للعدوان على سوريا الذي ادى دورا مهما في انكسار الهجمة الاستعمارية وثمة ضرورة للإقرار بالفضل لموقف الفاتيكان المتميز ضد العدوان على سوريا وبتبني الكنيسة الكاثوليكية لمبدأ الدفاع عن المسيحية المشرقية في مجابهة الإرهاب والتكفير مقابل تبني حكومات اوروبية بينها فرنسا لمشروع اقتلاع المسيحيين من المنطقة.

إن المعركة الإعلامية والسياسية التي يفترض خوضها في العلاقة مع الدول الغربية المنكفئة عن مخطط العدوان المهزوم والباحثة عن ماء الوجه للتراجع يجب أن تكون القرينة التوأم للتجاوب بفتح قنوات الاتصال على القاعدة المبدئية الصارمة التي تحكمها المصالح بكل جفاء ووضوح وبحصانة المنتصر الذي يقيم الحساب على السوابق بصورة مستمرة ولا ينبغي الاسترسال في بناء الفرضيات عن تمايزات أوروبية جديدة قبل أن تنضج تعبيراتها غير القابلة للارتداد ومن غير اي التباس آخذين بالاعتبار ان تشابك المصالح الغربية قد يعبر عن نفسه أحيانا بتقاسم أدوار متقن يتيح نصب الأفخاخ وممارسة الخداع الدولي المنظم وهو ما اكتشفنا كيف اتبع للإيقاع بنا قبل سنوات سبقت العدوان الاستعماري على سوريا.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*