مخاوف على معتقلين متواجدين في الحبس الانفرادي منذ أيام في سجن جو

 

أبدى نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مخاوفهم على صحة المعتقل حسن عطية المتواجد في الحبس الانفرادي في سجن جو المركزي منذ أكثر من خمسة أيام بسبب أداء فريضة الصلاة.

كما أبدوا عن قلقهم على حياة المعتقل عبد الله القاسم الذي يقبع في السجن الانفرادي منذ أيام وسط مخاوف عن تعرضه للتعذيب.

هذا وتواصل إدارة سجن جو المركزي تضييقها على الحريات الدينية وشعائر سجناء الرأي وذلك عبر منعهم من الصلاة وإساءة معاملتهم.

وكانت معلومات من مبنى 14 في السجن أفادت أن منتسبي الأجهزة الأمنية اعتدت بالضرب على سجين الرأي حسن عطية ونقلته إلى الحبس الإنفرادي بحجة محاولته مخالفة التعليمات وأداء الصلاة.

كما تعرض السجناء في المبنى المذكور لحملات تعسفية واسعة وصفوها بالانتقامية، منها منع إقامة صلاة الجماعة وعقد الشعائر إضافة إلى الهجوم المتكرر على الزنازين ومصادرة المقتنيات الشخصية للمعتقلين. ومنعوا من الاتصال بذويهم خلال الشهر المنصرم في إجراء وصفه الأهالي بالانتقامي في ظل قلق شديد على سلامتهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*