مدرسة هاراف: تلمودية متطرفة تخرّج كبار القادة والضباط في الكيان الصهيوني

quds-merkaz-harav

تعد مدرسة ” مركاز هاراف” التلمودية اليهودية المتطرفة، من أكبر المراكز التعليمية الاسرائيلية التي تهتم بتعليم التلمود ومبادئ الصهيونية، وتستهدف قطاعاً واسعاً من المثقفين والعلماء، وكان خريجوها من أبرز قادة الجيش والصهيونية في اسرائيل.

وتدعي المصادر الاسرائيلية، أن هذه المدرسة تأسست عام 1924 ميلادية في القدس، على يد الحاخام الاسرائيلي الأول ” الراب ايرتز أفراهام هاكوهين كوك”. وهو من أوائل الصهاينة الداعين للاستيطان في أرض فلسطين.

انبعاث اليهود في أرض الميعاد

الراب هاراف كوك اعتبر تأسيس هذه المدرسة بمثابة “إعادة  انبعاث اليهود في أرض الميعاد” وهو من أوائل الداعين الى الاستيطان الاسرائيلي لليهود في أرض فلسطين.

مقر لدارسي التوراة من العلماء والقادة الصهاينة

وترتقي هذه المدرسة التي تعلم فن القيادة السياسية والانتماء إلى اليهودية الصهيونية، إلى مستوى كلية تمنح الشهادات في الدراسات العليا، وقد تأسست لتكون مقرا لدارسي التوراة من العلماء والقادة الصهاينة والمثقفين، وتعمل على تعزيز محبة الأفكار الصهيونية في نفوس طلابها من خلال تعميق علاقتهم بما يسمونها ” أرض اسرائيل”.

ويقول القائمون عليها، إن مدرسة ” ميركاز هاراف” صممت لتصبح اليوم حلقة الوصل بين ما يسمونهم ” الشباب الطامحين في المشي على خطى الصهاينة الأوائل” وبين قادة الصهيونية ومؤسسيها. ونبراسا لتعليم كل ما يتعلق بحياة الشعب اليهودي في “اسرائيل والشتات”.

ينتمون إلى حركات يمينية متطرفة

وتضم هذه المدرسة آلاف التلاميذ والطلبة من المتدينين المتطرفين في المرحلة الثانوية، كما أنها تؤهل طلابا في أقسام أكاديمية لمرحلة ما بعد الثانوية. ومعظم المنتسبين إليها ينتمون إلى حركات يمينية اسرائيلية متطرفة.

وتعد مدرسة ميركاز هاراف واحدة من اكبر الكليات المتخصصة في اسرائيل. وينتسب إليها ما  يقرب من 500 طالب في أحدى كلياتها التي تدعى ” يشيفا ، و 200 طالب ملتحقين ببرنامج الدراسات العليا.

الحاخامات الصهاينة المتطرفين

ويرأس هذه المدرسة مجموعة من الحاخامات الصهاينة المتطرفين وعلماء التوراة والتلمود، أبرزهم المدعو روش يشيفا وافراهام شابيرو “الحاخام الاكبر السابق لاسرائيل” والذي يوصف بأنه واحد من اعظم علماء التوراة من الجيل الجديد. وتعد شخصية هؤلاء الحاخامات مصدراً للالهام والتعلم لدى طلاب الكلية.

وتدرس كلية ميركاز هاراف مساقات متخصصة في الأدب الصهيوني  والوجود اليهودي والقانون ، بالإضافة إلى منهجيات مختلفة في دراسة الفكر اليهودي وضع تعاليمها كبار الحاخامات الصهاينة.

تطبيق تعاليم تلمودية صهيونية

ويتم إعداد طلبة كلية هاراف ليكونوا  بمثابة الزعماء الروحيين في المجتمع الاسرائيلي ، ويتم تدريبهم على تعلم طريقة الحاخامات في الحياة، عن طريق تطبيق تعاليم تلمودية صهيونية.

وتهتم الكلية أيضا بتعليم طلبتها مبادئ تنمية المدن والبلدات والمستوطنات والقرى الحدودية في اسرائيل. وكان من بين طلابها شخصيات خدمت بتفان واخلاص في مختلف وحدات وألوية الجيش الاسرائيلي

ويوكل لشريحة واسعة من خريجي هذه الكلية مهمة تدريس مبادئ التوراة والتعاليم اليهودية بطريقة عصرية، في المدارس العلمانية التي لا تتطرق إلى الناحية الدينية ولا تركز على المبادئ الصهيونية في تدريسها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*