مراسلون بلا حدود تدين استهداف اسرائيل للمدنيين والصحفيين العاملين في غزة

reporters-without-borders

دانت منظمة مراسلون بلا حدود اليوم استهداف إسرائيل للمدنيين ومن بينهم الصحفيين في قطاع غزة معربة عن صدمتها وحزنها العميق ازاء مقتل المصور الفلسطيني خالد حمد بقذيفة دبابة اسرائيلية في وقت سابق.
وقالت المتحدثة باسم منظمة مراسلون بلا حدود فيرجين دانجلز في بيان إن “مراسلون بلا حدود تستنكر قصف الجيش الإسرائيلي للمدنيين الفلسطينيين بمن فيهم الصحفيين”.
وأضافت أنه “بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1738 لعام 2006 واتفاقيات جنيف فعلى جميع أطراف النزاع ضمان سلامة الصحفيين”.
وأشارت المنظمة في بيانها أن حمد (26 عاما) لقي مصرعه لدى إعداده تقريرا عن الهجمات التي تشنها القوات الاسرائيلية على المسعفين الفلسطينيين وذلك رغم ارتدائه سترة مكتوب عليها بوضوح “صحافة”.
كما دانت المنظمة اصابة العاملين في سائل الإعلام الأخرى في غارات اسرائيلية على مكاتب وكالات الأنباء في غزة.
ولفتت الى أنه منذ بداية العملية العسكرية لإسرائيل في قطاع غزة فقد قتل 583 فلسطينيا معظمهم من المدنيين فيما سقط من الجانب الإسرائيلي 27 جنديا مشيرة الى أن القصف الإسرائيلي لحي الشجاعية بغزة قبل يومين تسبب وحده في مقتل 140 فلسطينيا.
وبينت المنظمة المعنية بحرية الصحافة أن إسرائيل أخلت أيضا بالقانون الدولي بإجبارها المراسلين على التوقيع على وثيقة تفيد أنهم يدركون تماما المخاطر التي يتعرضون لها لدى تغطية الأحداث.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*