مركبة مخصصة لاكتشاف المريخ

منذ نهاية 2016، يعمل مركز كينيدي لأبحاث الفضاء التابع لناسا على تطوير مركبة متجولة كاملة الحجم لاكتشاف المريخ قادرة على التغلب على جميع العقبات المتوقّع ظهورها على الكوكب الأحمر.وبحسب المصمم والمشرف على بناء هذه المركبة الجديدة، قال إنها ستكون كهربائية بالكامل مع استخدام مولدات وألواح شمسية وبطارية بقوة 700 فولت، وذلك لعدم إمكانية استخدام الوقود على المريخ. ويأتي تطوير هذه المركبة بعد أن اقترح مركز كينيدي التابع لناسا إتجاهين: الأول هو التركيز على مركبة صغيرة للاستطلاع تَتسِع لأربعة روّاد فضاء للاكتشاف والتنقيب وجمع عيّنات من بيئة المريخ، بينما الإتجاه الآخر سيركّز على بناء معمل بالكامل داخل المركبة.

لكن بعدها قررت الدمج بين الإتجاهين، حيث أطلّ المنتج النهائي بجزء خلفي يحتوي معملاً كاملاً، بينما الجزء الأمامي مخصص لقمرة التوجيه واكتشاف المريخ. ويسمح التصميم المبتكر بفصل جزء المعمل الخلفي عن المركبة وتركه للقيام بأبحاثه بشكل أوتوماتيكي، لفتح المجال لمركبة الاستطلاع للتحرّك بشكل أيسر وأسرع.

وتحتوي المركبة على «GPS» ومكيّف هواء وراديو، بينما هيكله مصنوع بالكامل من الألومنيوم المخصّص للطائرات والألياف كربونية لتخفيف الوزن.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*