مركز البحرين يطالب السلطات بإطلاق سراح الناشطين الصايغ وخليل ويبدي قلقه من تعرضهم للتعذيب

طالب مركز البحرين لحقوق الإنسان سلطات البحرين بوقف استهداف نشطاء حقوق الانسان وتهيئة أرضية مناسبة للحقوقيين للعمل عليها، ومحاسبة المسؤولين عن التعذيب ووقف سياسة الافلات من العقاب التي تنتهجها سلطات البحرين.

وأبدى المركز في بيان صحفي خشيته من تعرض الناشطين للتعذيب خاصة بعد مرور أكثر من 15 ساعة على اعتقالهم ولم تتلق عوائلهم أي اتصال منهم والأخبار منقطعة عنهم بشكل كامل وهو ما يجعلهم في مرحلة الخطر كما حصل لهم بعد استدعائهم مسبقا لمبنى الأمن الوطني في المحرق وتعذيبهم والتنكيل بهم.

كما وأدان المركز البحرين اعتقال الناشطين تعسفيا بعد مداهمة منازلهم فجر يوم الثلاثاء الموافق 4 يوليو 2017م من قبل مدنيين مقنعين أفيد بأنهم تابعون للتحقيقات الجنائية دون إبراز أوراق رسمية.

وذكر المركز أن عددا من النشطاء والمدافعين عن حقوق الانسان ممنوعون من السفر بقرار من النيابة العامة ومتهمون بالتجمهر في الدراز ومن ضمنهم الشاخوري والصائغ.

وقال: “لا زالت سلطات البحرين تمارس التضييق على العمل الحقوقي من خلال استهداف نشطاء حقوق الانسان وزجهم في السحون بسبب فضحهم انتهاكات حقوق الانسان في البحرين اضافة الى دفاعهم عن ضحايا التعذيب”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*