مستقبل الحرب السعودية| الحسن: المملكة ستخرج من الحرب محروقة بالكامل أو مشوهة

150412174447-20442-0.jpg

 

يرى الباحث السياسيّ حمزة الحسن أنّ التجنيد الإجباري الذي أطلقه مفتي المملكة هو محاولةٌ لامتصاص “أزمة مستقبليّة” تنتظر الرياضُ بعد أن تجد نفسها أمام خسارةٍ كاملة في الحرب على اليمن.الحسن لا يتردّد في القول بأنّ الارتدادت الداخلية لفشل الحربِ السعوديّة ستكونُ مدمِّرة، ذاهباً إلى أنّ مكانة السّعودية الإستراتيجيّة سيُصيبها الإنهيار جرّاء ذلك.

يؤمن الحسن بنظريّة المؤامرةِ الأمريكيّة وراء توريط السّعوديّة في اليمن، ويقول بأن الأمريكيين أفسحوا الطريق أمام أمراء آل سعود لكي يُعبّروا عن غرورهم المتضخم في اليمن، إلا أن العمليّة تُشبه – بحسبِ الحسن – “عمليات الاحتواء للصّبي السّعودي النّزق”. فبعد أن تخسر السعوديةُ الحربَ، أو تخرج منها جريحةً، فإنّ الأمريكيين سيفرضون عليها “الطاعة الصارمة” والانصياع لإستراتيجيّة واشنطن.

ويقول الحسن، بأن الرّياض كلّما تأخرت في حسْم الحرب؛ فإن الضغوط السياسيّة الدولية ستتراكم عليها. كما أن الرفض المتتالي للحوار سيجرّها إلى الحرب البريّة، وحينها سينفضّ عنها الأصدقاء تباعاً، حيث سيكون آل سعود – كما يقول الحسن – وحدهم في معركةٍ سياسيّة عسكريّة نفسيّة خاسرة في اليمن، وهم لن يعودوا من هذه الحرب إلا محترقين، أو مشوّهين على أقلِ تقدير.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*