مصادر الديار:يمكن للوضع ان ينفجر في عرسال او عند تخوم اي منطقة أخرى

 

أشارت مصادر مطلعة على الوضع الميداني في عرسال، في حديث لـ”الديار” إلى ان “المسلحين تمكنوا من التغلغل في مخيمات النازحين وباتوا جزءاً من المجتمع العرسالي وتحولت البلدة الى مستشفى ميداني لجرحاهم وملاذاً آمناً للمنهكين والمتعبين من المقاتلين في الجرود الوعرة، إضافة الى وقائع معركة القلمون ومسارها العسكري الذي جعل المقاتلين يفرون الى العمق العرسالي بعد الخسائر التي لحقت بهم من جراء الحسم الذي حققه حزب الله والجيش السوري”.

وأكدت ان “القيادة العسكرية على يقين وبينة مما يحصل، وهي تدرك واقع الأرض وعلى تماس مع تحركات المسلحين وما يتم التحضير له وعلى اعدادهم وتسليحهم، وكذلك حزب الله الذي يقف على تخوم البلدة العرسالية ولا تفوته التحركات الميدانية تحسباً لعنصر المباغتة او المفاجأة التي قد يلجأ اليها المسلحون حتى لا يتكرر سيناريو المعركة الأولى، خصوصاً ان المعلومات وعملية الرصد للمسلحين تظهر انهم على استعداد لتكرار المحاولة الأولى حيث يمكن للوضع ان ينفجر في عرسال او عند تخوم اي منطقة لبنانية اخرى كاحتمال ان ينتقل السيناريو الى الشمال او ان تحصل محاولة لاختراق سجن رومية لتحرير الموقوفين الاسلاميين بعدما ثبت ان القيادة العسكرية لا ترغب باي مفاوضات مع الخاطفين لمبادلة هؤلاء بالعسكريين المختطفين لدى “جبهة النصرة” و”داعش”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*