مصادر سلام لـ”اللواء”: فكرة الاعتذار ليست امامه وليست واردة في قاموسه

 

يزور الرئيس المكلف تمام سلام العاصمة الفرنسية اليوم، لعقد اجتماع مع الرئيس سعد الحريري، والاطمئنان على صحته، حيث ستحتل التطورات المتصلة بمساعي تأليف الحكومة، الموضوع الابرز في اللقاء، الذي هو الاول بين الرئيسين منذ التكليف قبل بضعة اشهر.

ووفقاً لمصدر مطلع لـ”اللواء”، فإن “زيارة الرئيس سلام تشكل محطة من محطات التحرك الجاد للرئيس المكلف لانجاز صيغة حكومية تعكس روحية المبادئ التي اعلنها فور تكليفه، وضرورات المصلحة الوطنية، في ضوء ما توصلت اليه مشاورات الاشهر السبعة الماضية، والمعززة بتفاهم الرئيس المكلف مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان، على ان الوقت بات ملحاً للخروج من حلقة التردد والجمود، بالنظر الى حجم الاستحقاقات والتحديات التي يتعين على حكومة جديدة ان تضطلع بها لتقسيم شؤون الدولة والناس، بعدما لامست الاوضاع السياسية والاقتصادية والامنية الخطوط الحمر”.

وفي هذا الاطار، نقل عن اوساط مقربة من الرئيس المكلف انه “ماض في تحمل المسؤولية، وان فكرة الاعتذار ليست امامه وليست واردة في قاموسه، بل ان النقطة المحورية التي تشغل اهتمامه هي كيفية تأليف الحكومة، بحيث ان يأتي عيد الاستقلال في 22 تشرين الثاني، وتكون الحكومة قد تألفت، وهو من اجل ذلك لا يحاول خلق اشكالات جديدة او فتح المجال لاي عرقلة، بل هو حريص على الوصول الى تفاهم مع كل الافرقاء، وان لم يوفق حتى الساعة، لكنه مستمر في مهمته حتى اشعار آخر”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*