مصادر لـ”الحياة”: الكرة الآن في مرمى المسلحين وأن إمهالهم بعض لا يعني أبداً السماح لهم بأن يلتقطوا أنفاسهم

 

أكدت مصادر مواكبة لوساطة هيئة العلماء لـ «الحياة»، أن قيادة الجيش، ومن خلفها السلطة السياسية، لا تمانع إعطاء الهيئة فرصة للتفاوض مع المجموعات المسلحة طالما أنها أبدت رغبتها في الانسحاب من عرسال، لكنها تبقى حذرة من أن يطول أمد التفاوض لقطع الطريق على هذه المجموعات من أن تفرض أمراً واقعاً يحوّل البلدة وأهاليها رهائن لديها، وهذا ما يكمن وراء تأكيد قهوجي أمام زواره أن معركة الجيش ضد الإرهابيين والتكفيريين مستمرة وإصراره على استعادة العسكريين المفقودين لأن المعركة ليست إلا حلقة في أشكال مواجهة الإرهاب أينما كان.

ولفتت هذه المصادر الى أن الكرة الآن في مرمى المسلحين وأن إمهالهم بعض الوقت للخروج من البلدة لا يعني أبداً السماح لهم بأن يلتقطوا أنفاسهم، خصوصاً أن وحدات الجيش بعد وصول التعزيزات العسكرية إليها تمكنت من استرداد معظم المواقع التي كانت تشغلها، وهي تحقق تقدماً باتجاه المسلحين الذين يتجاوز عددهم ألفي مسلح يتخذون من أهالي البلدة ومنازلهم دروعاً بشرية ويمارسون كل أشكال الإرهاب عليهم حتى لو اضطروا الى استخدام الرصاص «الحي» كما حصل ويحصل لردعهم عن مطالبتهم لهم بإخلاء بلدتهم، وهذا ما أدى الى سقوط ضحايا وجرحى.

وأكدت المصادر عينها أن الفترة الزمنية لوساطة العلماء محدودة ولن تكون مفتوحة لأن لا مصلحة في تمديدها الى ما لا نهاية. وقالت إن الباب لا يزال مفتوحاً أمام المجموعات المسلحة لإخلاء البلدة وعليها ألاّ تبادر الى إغلاقه لأن منسوب الضغط العسكري عليها سيزداد مترافقاً مع حملة التضامن المحلية والخارجية الى جانب الجيش اللبناني وقيادته.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*