مصدر أمني لـ’’العهد’’: القوى الأمنية ستضع حدا لجميع أعمال التخريب في مخيم عين الحلوة قريباً

 

بعد نجاح القوة الامنية الفلسطينية في مخيم عين الحلوة والتي تحظى بغطاء سيياسي من القوة الوطنة والاسلامية الفلسطينة في لبنان في ضبط الأوضاع الأمنية خلال الشهرين الماضيين بنسبة 80 %، واستعداد الفصائل لتعميم الخطوة على المخيمات الفلسطينية سجل خلال الخمسة ايام الماضية عودة مسلسل القاءالقنابل الصوتية في أزقة المخيم، وقد بلغت أربعة إضافة الى إطلاق نار بين الحين والآخر خلال ساعات الليل مما ترك تساؤلات لدى اللاجئين الفلسطينني حول الجهة التي تقف وراء هذه الأعمال.

مصدر أمني فلسطيني في القوة الأمنية أكد لموقع “العهد الإخباري” جهوزية القوة لتنفيذ جميع المهام الموكلة اليها لحفظ الأمن في المخيم وأنها كثفت مؤخرا تحرياتها لمعرفة هوية الأشخاص الذين يلقون القنابل خلال ساعات الليل وأنها تمكسك بخيوط حول أسماء عدد من المشبوهين سيتم اعتقالهم في أقرب وقت.

وأضاف المصدر انّ” هناك إجماعاً لدى جميع الفصائل بحماية مسيرة الأمن والإستقرار في مخيم عين الحلوة وعدم العودة الى الوراء، وأن تحصين الساحة الداخلية بات أكثر من ضرورة في ظل الظروف التي تمر بها الساحة اللبنانية والفلسطينية وأن دماء شهداء غزة فرضت على الجميع حماية الوحدة الوطنية الفلسطينية”.

وختم المصدر ان” ما يجري في مخيم عين الحلوة لن يؤثر على دور القوى الأمنية التي ستضع حدا لجميع هذه الأعمال في القريب العاجل”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*