مصدر في “لواء عاصفة الشمال” لـ”النهار”: المفاوضات لاطلاق مخطوفي أعزاز مستمرة

 

في ملف المخطوفين اللبنانيين التسعة في اعزاز، تأكد ان موعد اطلاقهم ما قبل عيد الاضحى لن يتحقق، وان المفاوضات التي اتسمت بالايجابية مع الجهة الخاطفة بوساطة تركية – قطرية، لم تبلغ مراحلها النهائية بعد، اذ ان دمشق أبلغت سابقا المدير العام للامن العام اللبناني اللواء عباس ابرهيم موافقتها على اطلاق عدد من السجينات السوريات من دون الاتفاق على آلية وتوقيت واضحين، مما يعني ان عملية الاطلاق تحتاج الى المزيد من الوقت. ومن غير الواضح ما اذا كانت دمشق التي ارتضت اطلاق السجينات في وقت سابق، لا تزال على موقفها، وما اذا كان ذلك يصب في اطار المناورة.

وفي المعلومات، ان المفاوضات تركزت في الفترة الاخيرة مع الجهة الخاطفة على انهاء هذا الملف في مقابل مبالغ مالية، وخوفا من اشتداد المعارك مع تنظيم “دولة الاسلام في العراق والشام” ووقوع المخطوفين في أيدي الجهة الثانية مما يحرم الجهة الخاطفة اي “لواء عاصفة الشمال” هذه الورقة التفاوضية.

وأكد مصدر في “لواء عاصفة الشمال” لـ”النهار” أن “المفاوضات لاطلاق اللبنانيين مستمرة، وتوقع نتائج ايجابية قريبا”، مشيرا إلى أن “اللبنانيين التسعة المحتجزين منذ 28 ايار 2012 في صحة جيدة وبعيدون عن مناطق الاشتباكات في إعزاز”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*