معلومات تكشف حقيقة التورط التركي في ما جرى في العراق خلال الفترة الماضية

daesh 23

كشفت صحيفة ايدينليك التركية عن معلومات تؤكد أن الهجوم الذي شنه ما يسمى تنظيم /دولة العراق والشام/الارهابي المرتبط بتنظيم القاعدة على مدينة الموصل ومناطق عراقية أخرى تم التخطيط له خلال اجتماعات و لقاءات سرية عقدت في اسطنبول وعمان وبإشراف مباشر من حكومة حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا بزعامة رجب طيب أردوغان.

وأوضحت الصحيفة في تقرير لها اليوم أن اول اجتماع سري للتخطيط لهذا الهجوم عقد بمدينة اسطنبول في الفترة ما بين /28/ من شباط والثاني من آذار من العام الجاري بمشاركة ممثل عن الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني مشيرة الى الاجتماع عقد في فندق “جونن” ببلدة /يني بوسنا/ التابعة لمدينة اسطنبول تحت اشراف وحماية جهاز المخابرات التركي .

ولفتت الصحيفة إلى أن” هذه الخطوة الخطيرة اتخذت بمبادرة من حكومة حزب العدالة والتنمية في تركيا وبعلم السعودية والأردن حيث تم خلالها جمع المجموعات التي تقاتل حاليا إلى جانب تنظيم /دولة العراق والشام/ الارهابي في العراق والتنسيق فيما بينها لدعم التنظيم خلال سيطرته على مدينة الموصل”.

وبينت الصحيفة أن قائمة المشاركين في الاجتماع ضمت مسؤولا عن جهاز المخابرات الاردنية وممثلين عما يسمى /جيش الطريقة النقشبندية/ و /جيش المجاهدين/ و/انصار الاسلام/ و/جيش الطائفة المنصورة/ و /كتائب ثورة العشرين/ و/الجيش الاسلامي/ و/سرايا انصار التوحيد/ اضافة الى ممثل عن الحزب الديمقراطي الكردستاني لافتة إلى ان الاجتماع وفق ما خططت له حكومة أردوغان والدول الداعمة للمجموعات الارهابية في العراق عقد بهدف التخطيط لاقامة مناطق خارجة عن سيطرة الحكومة في العراق واضعاف هذه الحكومة وتم في هذا الاطار التوصل الى تفاهم حول زيادة الدعم لتنظيم /دولة العراق والشام/ الارهابي ليقوم بأعماله الاجرامية. وقالت الصحيفة ان هذا الاجتماع السري انكشف على خلفية اجتماع عقده بعض “المعارضين السوريين” الموالين لتركيا في الطابق السفلي للفندق الذي كان يعقد فيه هذا الاجتماع حيث تزامن الاجتماعان وهو ما لفت انتباه الكثيرين إليه وفضح أمره.

وكشفت الصحيفة عن اجتماع آخر للمجموعات نفسها التي شاركت في مؤتمر اسطنبول جرى في العاصمة الاردنية عمان في الاول من شهر حزيران الماضي حيث يتم خلاله اطلاق عملية السيطرة على الموصل ودخل تنظيم “دولة العراق والشام” الإرهابي بعد مرور اسبوع على هذا الاجتماع السري إلى المدينة.

وأشارت الى أن اجتماع عمان جرى بمشاركة شخصيات من ليبيا و شمال افريقيا إلى جانب المجموعات التي شاركت في اجتماع اسطنبول وعقد تحت اشراف المخابرات الاردنية.

وأكدت الصحيفة أن اجتماعا آخر عقد في عمان في ال/16/ من تموز الجاري لتقييم الوضع في العراق وشهد خلافات وانتقادات من قبل تنظيم /دولة العراق والشام/ الارهابي والمجموعات المتعاونة معه السياسيين والداعمين لهم مدعين انهم ” حققوا انتصارات على الساحة الميدانية فيما يجري السياسيون وراء الاعمال غير المجدية و تحقيق مصالحهم الشخصية”.

واعتبرت الصحيفة ان هذه المعلومات تكشف الغموض عن حقيقة ما جرى في العراق خلال الفترة الماضية ودور القوى الاقليمية في رعاية الارهاب الذي يستهدف العراق وغيره من دول المنطقة مبينة أنها تكشف أيضا تحول حكومة حزب العدالة و التنمية في تركيا الى جزء من موءامرة دولية تستهدف دول المنطقة وشعوبها.

يذكر أن الكثير من الوثائق والمعطيات إضافة إلى اعتراف قادة حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا أنفسهم أكدت تورط هذا الحزب ومتزعميه في دعم الارهاب الذي يستهدف سورية منذ أكثر من ثلاث سنوات سواء عبر التمويل أو السماح بعبور شحنات الأسلحة أو من خلال فتح الحدود وتسهيل عبور آلاف الارهابيين القادمين من مختلف أنحاء العالم للانضمام والقتال إلى جانب المجموعات الارهابية المسلحة التي عاثت قتلا وتدميرا وخرابا في سورية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*