مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلاثاء في 22/8/2017

 مقدمة نشرة اخبار ال “او تي في”

ربما لأنَّ غالبية الكلمات النيابية لم تخرج عن مألوف التكرار من جهة، أو المزايدة من جهة أخرى… وربما أيضا لأن اليوم الأول من جلسة المناقشة العامة لم يشهد سجالات حادة أو تعليقات طريفة بارزة، من النوع الذي يستحق التوقف عنده… لكن على الأرجح لأن مشهد البطولة على أرض الجرد المحتل لا يزال يسرق قلوب اللبنانيين ويخطف عقولهم ويأسر أنظارهم في انتظار النصر الآتي، الذي أكدت مديرية التوجيه اليوم أن ما يفصل عنه بالمساحة الجغرافية لا يتعدى العشرين كيلومترا مربعا، ومعها مساحات لامتناهية من البطولة والشرف والتضحية والوفاء.

أيها اللبنانيون، نصر جيشكم في متناول اليد. همس بها إلى جرحاكم الأبطال قائد جيشكم أمس، وبوضوح أعلنها رأس دولتكم ورمز وحدتكم اليوم: “لبنان سينتصر على الارهاب وينظف اراضيه من اي وجود ارهابي وإن الساعات القليلة المقبلة ستحمل النصر المنتظر”.

===============================

مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان”

ضاقت مساحة الأرض اللبنانية التي يحلتها داعش الى عشرين كيلومترا فقط إذ أن الجيش حرر حتى الآن مئة كيلومتر وهو مستمر في عملياته.

وأوضحت قيادة الجيش أن منطقة القاع باتت محررة بكاملها وأكدت أن اكتمال تحرير جرود رأس بعلبك سيليه الإنتشار عند الحدود اللبنانية السورية.. وفيما تستمر معركة تحرير الجرود تهاوت اتفاقات عدة لوقف إطلاق النار في مخيم عين الحلوة بفعل استمرار التوتير من قبل جماعة بلال بدر.

واليوم أفادت أوساط مطلعة أن الجيش وبعد انتهاء معركة فجر الجرود قد يضطر الى التدخل في مخيم عين الحلوة لتأمين الإستقرار في كل لبنان.

أما في السياسة فجلسة البرلمان لمناقشة الحكومة تناولت كل القضايا من دعم الجيش والقوى الأمنية الى الإقتصاد والإنماء.

وتميزت الجلسة بجوها الهادئ على رغم نبرة بعض النواب. والجلسة استؤنفت مساء.

===============================

مقدمة نشرة أخبار “المستقبل”

تحت قبة البرلمان مناقشات نيابية للحكومة في لحظة تتردد فيها اصداء معركة فجر الجرود التي يخوضها الجيش من اجل تحرير التراب الوطني من رجس الارهابيين – التكفيريين والتي اقتربت من الساعات الحاسمة التي تسبق اعلان الانتصار.

واذا كان رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري قد اشار في المناقشات الصباحية الى سجل حكومته الحافل بالاعمال والانجازات والصعوبات التي اكدتها وقائع الاشهر الثمانية الماضية فقد لفت الى ان الانجاز الذي يكتبه الجيش البناني بدماء ابطاله هو اغلى الانجازات بل هو العنوان العريض لقرار الدولة اللبنانية والحكومة التصدي للتنظيمات الارهابية وطرد الفلول التابعة لها من لبنان.

واغلى الانجازات التي يسطرها الجيش ادت الى تحرير مئة كيلومتر مربع، فيما المعركة تدخل في مرحلة العشرين كيلومترا الاخيرة المتبقية تحت قبضة داعش الارهابي وفق ما اعلنت قيادة الجيش في الايجاز اليومي.

ولفتت قيادة الجيش الى ان لا معلومات حتى اللحظة عن العسكريين المخطوفين لدى داعش وانه لا اسرى من داعش لدى الجيش، فيما أُعلن عن استشهاد العريف عباس كمال جعفر، في محلة وادي الخشن- جرود عرسال أثناء مشاركته في تفكيك نسفية مفخخة.

والميدان الذي يشهد على عزم المؤسسسات العسكرية تطهير اخر شبر من الارض اللبنانية من الارهاب يواكبه اهالي راس بعلبك والفاكهة والقاع بالاحتفالات بالنصر الحتمي وهذا ما تشهده بلدة القاع في هذه اللحظات.

===============================

* مقدمة نشرة أخبار “ال بي سي”

كم هي المسافة بعيدة بين جرود القاع وراس بعلبك وتخوم ساحة النجمة، في الجرود احتساب بالكيلومترات للاقتراب من الانتصار، فمن اصل 120 كيلومترا كانت تحت احتلال داعش يتبقى عشرون كيلومترا ليعلن الانتصار.

اما في تخوم ساحة النجمة فاحتساب بالمليارات للاقتراب من القعر في المديونية والاهدار والفساد، وبدل انحسار المديونية فان ارقامها تتكاثر بشكل مخيف.

كم هي المسافة بعيدة بين جرود القاع وراس بعلبك وتخوم ساحة النجمة، في الجرود سقوط لاربعة شهداء وعدد من الجرحى اما في تخوم ساحة النجمة فالارقام تشي بان الشعب اللبناني برمته هو ضحية الصرف العشوائي للمسؤولين والايجارات العشوائية الباهظة الكلفة للادارات الرسمية والترسيم العشوائي للمشاعات والذي يبدو ان بعضا منه يسجل تزويرا باسماء متنفذين.

نجم جلسة قبل الظهر كان النائب حسن فضل الله الذي فجر سلسلة من الملفات من الاتصالات الى الابنية المستاجرة الى كلفة الاتصالات التي يجريها المسؤولون وتقيد في مصاريف الدولة وهذا ما اطلق عليه النائب فضل الله الهدر المقونن.

المشهد السريالي انه فيما دخل قانونا السلسلة والضرائب حيز التنفيذ بعد نشرهما في الجريدة الرسمية في ملحق خاص فان ارقام الهدر التي كشف النقاب عنها في ساحة النجمة اليوم كان من شانها ان تمول السلسلة عوضا عن الضرائب لكن يبدو ان الدولة لا تملك الحزم والحسم الكافيين لتوقف الفساد الذي هو توأم الهدر.

وبعد انتهاء الجلسة النيابية العامة غدا وما ستحمله من كشوفات بالمليارات فان جلسة مجلس الوزراء بعد غد الخميس في بيت الدين حافلة ببنود الصرف على القاعدة الاثني عشرية وهي بنود بالجملة من اصل 467 بندا تشكل جدول اعمال الجلسة.

================================

* مقدمة نشرة أخبار ال “ام تي في”

التحرير تحقق تقريبا، فمن اصل 120 كيلومترا مربعا تم تحرير حوالى مئة كيلومتر حتى الان، ما يعني ان المعركة اصبحت شبه محسومة.

يؤكد هذا المعطى ان عناصر داعش يتراجعون ويفرون ويهربون بسرعة لافتة مسقطين معهم الصورة المنطبعة في الاذهان عن ان داعش تنظيم قوي وان عناصره يقاتلون حتى الرمق الاخير.

في المقابل حقق الجيش اللبناني انتصارا جديا معيدا الى الدولة هيبتها والى المواطنين ثقتهم بمؤسساتهم وبقرارها السياسي.

في مجلس النواب الصورة مختلفة، فالنقاشات والمداخلات على اهمية بعضها لم تقنع كثرين لان معظم الذين انتقدوا وساءلوا وناقشوا بدوا وكانهم ينتقدون للانتقاد وذلك لاسباب اعلامية استعراضية انتخابية ليس الا.

حياتيا، بدأ اليوم تطبيق مرسوم سلسلة الرتب والرواتب، واللافت تغير دوام الموظفين ما غير ساعات الذروة بالنسبة الى زحمة السير، والانظار مشدودة الى الايام المقبلة لمعرفة كيف قد يغير الغلاء الناتج من السلسلة حياة المواطنين.

===============================

مقدمة نشرة أخبار “الجديد”

هي أقدام هدارة تخطو من سهل إلى جرد من تل إلى واد حيث بات الجيش اللبناني على بعد عشرين كيلومترا من إعلان النصر والسيطرة على كامل المساحة التي يحتلها إرهاب داعش على الجانب اللبناني. وقد أعلنت مديرية التوجيه في المرحلة الثالثة من عملية فجر الجرود أن العملية حققت هدفها وتمكنت من إحكام السيطرة على كامل البقعة الشمالية لجبهة القتال حتى الحدود اللبنانية السورية ووفقا للمعلومات فإنه في المراحل الثلاث من ضرب داعش لم تفتح المؤسسة العسكرية أيا من أبواب التفاوض مع التنظيم الإرهابي الذي بات محاصرا ويلجأ إلى الوسطاء لكن الجيش وضع أمامه أهدافا وسينفذها أما الرسل التي تطرق باب لواء التفاوض عباس إبراهيم فلن تجد لديه سوى جوابٍ واحد: العسكريون أولا وأخيرا وعلى هذا المبدأ تستعد القرى جارة الجرود للاحتفال بالنصر عبر رفع أقواسه وعودة العسكر. لكن إلى أين سيتوجه الإرهاب بعد إزاحته عن الحدود؟ فطريقهم أصبحت مقفلة.. لا بحر وراءهم وحزب الله والجيش السوري سيكونان أمامهم.. وأسوأ الهروب هو رمي أنفسهم بنار النظام السوري الذي سينتظرهم عند قارة القلمون على أن الهرب بات مهمة شاقة لأن مقاتلي حزب الله انتزعو من يد داعش جهاز الإشارة وإذا كان شعار المعركة “وإن عدتم عدنا” فإن الإرهاب لم يعد في استطاعته العودة أو الرجوع وما عليه سوى الاستسلام أو الموت بعدما “فلح المجاهدون بتلالهم وغرف اتصالاتهم وببطاقات انتسابهم .. وعادوا كما كانوا بلا نسب. وعلى معارك جرود ساحة النجمة ثمة مجاهدون يفلحون ضد إرهاب الفساد في الدولة .. بينهم جهاد من قلب المؤسسة الأم حزب الله .. وآخرون من بيت الكتائب .. فالنائب حسن فضل الله أصدر الجزء الثاني من صفحات أليمة تتضمن هدرا مقوننا وترعاه الوزرات والمؤسسات من الاتصالات إلى الطاقة وإيجارات الدولة والأبراج العشوائية والمشاعات طارحا سوابق في دول أخرى دخل فيها رؤساء حكومات السجن. وعلى خطى رديفة ضرب النائب سامي الجميل في عمق مزاج السلطة التي تطير موظفين وقضاة وانتخابات فرعية وقال إن البطاقة الانتخابية الممغنطة هي للضغط على الناخب ودعا الجميل النواب إلى التوقيع على طعن أعده حزب الكتائب وقال بات لدينا سبعة إمضاءات ونرحب بأي نائب يريد أن يوقع ومعادلة سامي فضل الله قد لا تجتمع تحت سقف سياسي واحد لكنها حكما تلتقي تحت سقف حماية أموال الدولة ..

فالسيد والشيخ .. قلب واحد على ما تبقى من بلد .

==============================

* مقدمة نشرة أخبار “المنار”

ضاقت بهم المساحات حتى جمعوا في بضعة كيلومترات. اختنقوا في الجرود، وجردوا من كل حيلة وقوة قد تكون.. هم مسلحو داعش الهارب بعض افرادهم من المعركة متخفيا بين قرى القلمون، وبعضهم الآخر ينتظر مصيره المحتوم، فيما ينظر اللبنانيون والسوريون بعين الاطمئنان للنصر المسطر على جيب ارهابي أرق طرفي الحدود..

الجيش اللبناني اعلن تحرير مئة كيلومتر مربع كانت تحتلها داعش، والمتبقي عشرون، والجيش السوري والمقاومون احكموا السيطرة على تلال مشرفة، حتى باتوا يرون رجال الجيش اللبناني بالعين المجردة.. تلاق ليس فقط بالعيون، بل بالهدف والسلاح، والدم المقدم قرابين لما فيه مصلحة سوريا ولبنان..

واجمل المعادلات كرستها اجمل الامهات، كأم علي منعم، والدة الشهيد عباس منعم.. استقبلت ابنها شهيدا مخضبا بنصر القلمون، وهي تدعو لشقيقه الضابط ضمن صفوف الجيش اللبناني بالنصر على العدو الواحد على تلال هاتيك الجرود.. فتكامل المشهد في بيت عز، اسقط كل التحليلات والتأويلات، وسجل بالدم حقيقة المعركة التي تخاض لاجل كل لبنان..

ولاجل لبنان معركة اخرى تخاض ضد الفساد، اطلقها رئيس مجلس النواب نبيه بري عبر جلسة نيابية خصصت لمساءلة الحكومة، تقدم صفوفها عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب حسن فضل الله، الذي اقتحم اوكارا اضافية للفساد.. سأل الحكومة عن ديونها المتراكمة لصالح وزارة الاتصالات بمئات مليارات الليرات. أكمل الغوص في ملف العقارات التي تستأجرها الدولة باغلى الاسعار، وتلك التي تؤجرها بابخس الاثمان، سأل وزارة الطاقة عن هبة لجمعية بستة مليارات ليرة، وعن قروض لوزارة التربية بعشرات ملايين الدولارات..
عاونه نواب من كتلة الوفاء للمقاومة وسائر الافرقاء، سألوا عن الاتصالات والكهرباء،وغيرها من واضح الملفات، على امل الا يبقى المذكور من ادلة واخبارات، حبيس محاضر الجلسات..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*