مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الجمعة في 6/3/2015

tv-logos

* مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان”

الملف النووي الإيراني الى الطي استنادا الى كلام تفاؤلي لمنسقة السياسة الأوروبية حول إمكان التوصل الى إتفاق قبل المهلة التي تنتهي آخر هذا الشهر. وغدا إجتماع وزاري أميركي – بريطاني – ألماني – فرنسي في باريس للتداول في مشروع إتفاق قدمت إيران فيه تنازلات فنية مشترطة رفع العقوبات عنها.

محليا، أجواء سياسية ترقب المتداول حول التفاوض الغربي – الإيراني وإحتمال إنعكاس نتائجه على المنطقة ولبنان.

وفي البقاع إجراءات أمنية للجيش في مواجهة المسلحين وسط أنباء عن إمكان حصول تقدم في مفاوضات بعيدة عن الاضواء لإطلاق العسكريين المخطوفين.

وعلى صعيد آخر أعلن وزير العمل قرارات لإنهاء أزمة كازينو لبنان، لكنه شدد على الإصلاح الشامل.

عودة الى أجواء التفاوض النووي، نشير الى أن هذا التفاوض يستأنف في الخامس عشر من الشهر الحالي عقب مهمة لوفد وكالة الطاقة الذرية في طهران.

============================

* مقدمة نشرة أخبار ال “ال بي سي”

حسن غورلي أو “أبو حارث الأنصاري”، صيد أمني ثمين في أيدي القضاء اللبناني: إعترافات مذهلة منها أنه شهد على ذبح العسكريين اللبنانيين. هذا التطور هل سيكون من شأنه التأثير على مسار قضية العسكريين المخطوفين؟

التطور الثاني، ولكن خارجيا، العملية التي استهدفت مسؤولين بارزين في النصرة فهل لهذه العملية ارتباط بما حكي عن تلميع صورة هذه الجبهة في مواجهة داعش؟

التطور الثالث من الغرب، فغدا يصل وزير الخارجية الاميركي إلى باريس لإطلاع حلفائه الاوروبيين على ما بلغته المفاوضات مع إيران، وتأتي هذه الزيارة بعد محادثات له في السعودية تركزت على الغاية ذاتها.

اما الملفات الداخلية فإلى تأجيل للاسبوع المقبل بعدما تم الاكتفاء لهذا الاسبوع بلم الشمل الحكومي.

============================

* مقدمة نشرة أخبار “الجديد”

ضربتان للإرهاب ومن دون تنسيق بين الجيش اللبناني والجيش السوري.. حيث سقطت رؤوس من جبهة النصرة وداعش على توقيت واحد: أبو حارث الأنصاري الشاهد على ذبح العسكريين(2) اللبنانيين علي علي وعباس مدلج.. وقد صنفته مديرية الاستخبارات في لبنان أحد أخطر المطلوبين الذين التحقوا بتنظيمات بايعت داعش، لكن الحصاد الأكبر جاء سوريا بقصف جوي لقيادات النخبة من النصرة في إدلب وبينهم أبو همام الشامي وللبنان فخر سجنه خمس سنوات كما له فخر إطلاق سراحه من رومية عام ألفين واثني عشر ليتفرغ من بعدها لإدارة الإرهاب في دول الجوار. من لقب بدماغ القاعدة نظرا إلى خدماته لها في لبنان وسوريا والعراق وأفغانستان يعرف أيضا باسم “فاروق السوري” وهو الرجل الثاني في النصرة بعد قائدها العام “أبو محمد الجولاني” ومع تاريخه هذا.. فقد خرج من سجوننا كالحر الطليق ولم يثبت في حينه أن أيا من سيارات الزعماء اللبنانيين أقلته من باب السجن إلى مقر إقامته.. ولم تكن له حظوة وامتيازات شادي المولوي. أبو همام واحد مع عصبة من رفاقه قضوا في غارة ريف إدلب.. لكن ساحات “الأبوات” تتسع لآلاف القادة والعناصر الإرهابية.. وهم إذا ما ضجروا من قتل البشر ونوعوا في أساليب التصفية للإنسانية يقدمون على قتل الصخر والتماثيل الضاربة في الحضارة وصولا إلى القرى الأثرية وبينها: نمرود المدينة الأشورية التي أصبحت في القرن التاسع قبل الميلاد عاصمة الإمبراطورية الأشورية الحديثة. ونمرود الواقعة على بعد ثلاثين كيلومترا من مدينة الموصل في محافظة نينوى تسويها داعش اليوم بالأرض لتغتال ذاكرة العراقيين والعالم بمسح حضارات السنين.

وإلى نمرود الداخل اللبناني وشيطنة السياسة.. حيث أعلن رئيس حزب القوات سمير جعجع للجديد FM أن علاقته بالنائب ميشال عون مثل كل القصص الغرامية نظرة فابتسامة فموعد فلقاء.. ونحن لا نزال في مرحلة “النظرة فابتسامة” وسواء على تقويم جعجع عون أو النووي الإيراني الأميركي فكله تخصيب بتخصيب.. إذ إن الرئاسة اللبنانية تنتظر حلا من اثنين: إما نجاح العلاقة الغرامية المحلية وتتويجها بزفاف في بعبدا.. وإما بعبور الرئيس من “حنجور” يورانيوم إيراني أميركي.. لكن في كلتا الحالين فإن الدرب طويل.. وبالرفاه والبنين.

============================

* مقدمة نشرة أخبار ال “ان بي ان”

إنجاز أمني جديد يسجل للجيش بعد الصيد الثمين الذي وقع في شباك الاستخبارات العسكرية. حسن غورلي الملقب بأبي حارث الأنصاري بات بالإمكان أن تطلق عليه تسمية جديدة هي الصندوق الأسود لتنظيم داعش بعد ما كشفه من معلومات خلال التحقيق.

الأنصاري يستحق أن ينال أيضا لقب إرهابي مع مرتبة عليا، فهو المبايع لداعش والمشارك في الاعتداءات على الجيش من جرود عرسال إلى رأس بعلبك، مرورا بوادي الحصن. وكان مع مجموعته من ضمن مهاجمي المراكز العسكرية وقاتلي عناصر الجيش بعد توقيف الإرهابي عماد جمعة.

ويضاف الى السيرة الارهابية لأبي حارث حراسته العسكريين المخطوفين لدى داعش ونقلهم من مكان الى آخر، وهو الشاهد على ذبح العريف الشهيد علي العلي، والعارف بهوية من أقدم على ذبح العسكريين الشهيدين علي السيد وعباس مدلج. هذا إذا لم يكن هو نفسه من جزاري داعش. وبناء عليه، كيف ستتم الاستفادة من هذه المعطيات من قبل خلية الأزمة؟

على المقلب الآخر من الحدود، كان سلاح الجو السوري يوجه ضربات موجعة لجبهة النصرة من ريف إدلب الى ريف درعا بعد استهداف أحد قادة الرعيل الأول في القاعدة. قائدها العسكري ورفيق بن لادن والزرقاوي أبي همام الشامي.

مقتل أبي همام بهمته الإرهابية العالية مع زمرة من قيادات النصرة يؤشر الى اختراق أمني كبير في صفوفها يجعل بعض القوى الاقليمية والدولية تأخذ بعين الاعتبار هذا الواقع، لا سيما من كان يفصل النصرة عن داعش ويصنفها في خانة المعتدلة.

في العراق، كان الدواعش ينفذون جرائم حرب لا تخدم سوى الصهاينة الساعين لضرب كل التاريخ المسيحي والاسلامي عبر هدم آثار التاريخ الإنساني والحجر بعد البشر، عبر جرف موقع النمرود وهدم جامع تاريخي في الموصل.

هذا، في وقت، واصل فيه الجيش العراقي بمساندة الحشد الشعبي التقدم في محافظة صلاح الدين.

في قلب القدس المحتلة، جاري الدهس للمحتلين. عملية فدائية نوعية استهدفت حرس الحدود الصهيوني وأسفرت عن إصابة 7 منهم. تطور ميداني جاء بعد مطالبة المجلس المركزي الفلسطيني بوقف التنسيق الامني مع كيان العدو، فهل تأخذ طريقها للتنفيذ أم تبقى مجرد توصية؟

البداية من المعلومات التي حصلت عليها قيادة الجيش خلال التحقيق مع الارهابي أبي حارث الأنصاري.

============================

* مقدمة نشرة أخبار “المستقبل”

بين التحقيقات مع الارهابي الموقوف حسين غورلي الملقب بابي حارث الانصاري المتورط بالاعتداءات على الجيش في جرود عرسال، والارتياح للمسار الذي سلكه العمل داخل مجلس الوزراء، توزعت اهتمامات اهل السياسة؛ فيما الشغور الرئاسي يستمر الهاجس.

وفي هذا السياق؛ سجل موقف للسفير الاميركي في لبنان ديفيد هيل؛ دعا فيه كل مكونات الدولة في لبنان الى العمل في انسجام لمعالجة المشاكل؛ وفقا للدستور والميثاق الوطني.

وقال بعد لقائه وزير الداخلية نهاد المشنوق؛ أنه لا يجب أن يكون هناك أي توقعات لصفقات خارجية، لاختيار رئيس للجمهورية.

هيل اكد ان حزب الله لا يزال يتخذ قرارات الحياة والموت، نيابة عن كل لبنان، فلا يشاور أحدا، ولا يخضع لمساءلة أي لبناني؛ ويرتبط بقوى خارجية.

إقليميا، ووسط المعركة المفتوحة بين قوات الحشد الشعبي العراقية وإرهابيي داعش في محافظة صلاح الدين، إنشدت انظار العالم الى جرائم الحرب التي يرتكبها التنظيم الارهابي؛ ليطال مرة جديدة حضارة تضرب بعيدا في عمق التاريح؛ وليجرف مدينة نمرود الاشورية الاثرية، التي تعود الى القرن الثالث عشر قبل الميلاد.

============================

* مقدمة نشرة أخبار ال “ام تي في”

السفير الاميركي دايفد هايل اطلق من وزارة الداخلية موقفا غير مسبوق من حزب الله. فبعد لقائه وزير الداخلية نهاد المشنوق أكد هايل أن حزب الله لا يزال يتخذ قرارات الحياة والموت نيابة عن كل لبنان وأنه يرتبط بقوى خارجية.

الموقف الأميركي اللافت من الحزب كان سبقه حدث لافت ايضا، فدولة الامارات العربية المتحدة تأخرت في اعطاء تأشيرة دخول الى وزير الصناعة حسين الحاج حسن ما منعه من المشاركة في مؤتمر صناعي. فاذا عطفنا الموقف الاميركي الى التصرف الاماراتي تأكد ان ممارسات حزب الله لاسيما في الداخل السوري تثير تحفظات دول كثيرة ما ينعكس سلبا على لبنان واللبنانيين.

مقابل التصعيدين الأميركي والاماراتي ثمة خوف من الوضع الأمني على الجبهة الشرقية ولا سيما بعد المعلومات عن حشد جبهة النصرة المزيد من قواها تمهيدا للقيام بعمليات عسكرية على جبهة القلمون علما ان مختلف التقارير العسكرية تؤكد ان الجيش اللبناني على أتم الجهوزية لمواجهة أي هجوم ولا سيما بعد العمليات النوعية التي نفذها مؤخرا.

حواريا الكلام كثير على تعثر الحوار بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية لكن المعلومات المسربة من الطرفين تؤكد ان دينامية الحوار لا تزال مستمرة وان الطرفين يأملان في التوصل الى انجاز نهائي لورقة اعلان النيات في الأيام المقبلة.

============================

* مقدمة نشرة أخبار “المنار”

هي التي ان هزت السرير بيسراها هزت العالم بيمناها. ولو جردوا الامم منها فسوف تهزم. قيل فيها انها كالقرآن كلاهما اوكل اليه مهمة صنع الانسان. انها شريكة الرجل ونصف المجتمع غير انها وبالرغم من كل ما تقدم تناضل لنيل حقوق كمنح اولادها جنسيتها او حتى قيادة سيارتها.

هي في عالمنا العربي مغيبة عن القرارات السياسية اللهم الا اذا كانت وريثة مقعد نيابي او ارث سياسي.

هي الضحية الاولى للحروب والنزاعات بل اول ضحايا العدوان الصهيوني والارهاب التكفيري. في شريعة داعش واخواته يتراوح حالها بين ارملة وسبية ومهجرة او نازحة. حالها كحال التاريخ الذي اختطفه التكفيريون بإسم الاسلام ولم يرحموا باسمه حتى آثاره وبقاياه.

في العراق اليوم وبعد متحف نينوى سوت داعش بالارض مدينة نمرود الاثرية التي يعود تاريخها الى القرن الثالث عشر قبل الميلاد وما بعدها.

اما بعد، فإن الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي واصلوا التقدم في محافظة تكريت لملاحقة احفاد النمرود من داعشيين وتكفيريين. فيما كان الجيش السوري يسجل انتصارات ميدانية لا سيما في اللاذقية مع استعادة قرية دورين وجبلها الاستراتيجي المشرف على معاقل مهمة للمسلحين الذين اصيبوا بالامس بضربة نوعية قضت على القائد العسكري لجبهة النصرة المعروف بأبي همام الشامي في ريف ادلب.

وفي القدس المحتلة اصيب العدو الصهيوني بعملية فدائية بطلها شاب فلسطيني لم يعدم الوسيلة بمقاومة المحتل، فدهس بسيارته 7 شرطيات صهيونيات احداهن برتبة ضابط في شارع يوسف الصديق في القدس المحتلة.

============================

* مقدمة نشرة أخبار ال “او تي في”

من اين نبدأ؟ امن الصيد الثمين في يد الجيش اللبناني والمتمثل بصندوق الاسرار والشاهد على ذبح العسكريين؟ ام من الاسعار التي تفتش عمن يضبطها؟ ام تكون الافتتاحية من تسوية الكازينو بمحاصصتها السياسية والطائفية او من الخلاف المستمر بين المالك والمستأجر لأن الدولة التي يفترض بها أن تنظم العلاقة أزمتها بقانون مطعون به؟

كلها هموم تضاف الى الهم الأساس وهو الشغور الرئاسي الذي تتقاذفه رغبتان: الأولى تريد ابقاءه معلقا على خشبة التجاذبات الاقليمية، والثانية تدفع في اتجاه أن يكون صناعة لبنانية بمكونات الحوار الدائر بين الرابية ومعراب، والذي ينتظر في الساعات المقبلة الرد القواتي على ورقة اعلان النيات، في وقت تبقى الرئاسة بندا اول في الحوار ويبقى ميشال عون مرشحا اول في كل الحوارات كما أكد النائب ابراهيم كنعان اليوم.

وسط كل ذلك، اخترنا أن تكون البداية من المرأة في لبنان وفي كل مكان، والتي لا تزال عشية يومها العالمي تبحث عن الحماية من التعنيف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*