مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الجمعة في 13/3/2015

lebanese-tv

* مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان”

إنه يوم العالم في مصر فالمؤتمر الداعم لاقتصادها انعقد في شرم الشيخ بمشاركة مئة دولة وخمس وعشرين منظمة عالمية ولبنان بين المشاركين والرئيس تمام سلام صارح الحاضرين بالوضع القائم من جراء مواجهة الارهاب مركزا على الامن الاقتصادي.

وقد قدمت السعودية والكويت والامارات اثني عشر مليار دولار كمساعدات لمصر وبرزت، إضافة الى نصف مليار من سلطنة عمان، مواقف عربية اكدت ان الاسلام نقيض للارهاب.

وتوقف المشاركون عند قول نائب الرئيس الاماراتي ان الرئيس الراحل الشيخ زايد كان قال: لن يكون النفط العربي أغلى من الدم العربي. كذلك توقف المشاركون عند كلام الرئيس الفلسطيني على أهمية دور مصر في المنطقة وفي قضية بلاده واعلانه التضامن معها في حربها ضد الارهاب.

وفيما كان الرئيس سلام يرفع صوت لبنان امام مؤتمر شرم الشيخ الدولي كان الرئيس بري يشدد على أهمية تفعيل المؤسسات اللبنانية وازالة الاحتقانات عن طريق الحوار والذي يمهد لانتخاب رئيس للجمهورية.

وفي الذكرى العاشرة لانطلاق قوى الرابع عشر من آذار لفت الرئيس الحريري الى تزامنها مع الذكرى العاشرة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري مشددا على ان مواجهة الارهاب لا تكون بحماية الاستبداد.

ووسط سكون الحركة السياسية كثفت الخارجية اهتمامها بالانباء عن ترحيل عشرات اللبنانيين من دولة الامارات العربية المتحدة مشيرة الى ان اللبنانيين في الامارات ملتزمون قوانينها وقد أجرى الوزير باسيل اتصالا بنظيره الاماراتي.

عودة الى مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي.

============================
مقدمة نشرة أخبار ال “ام تي في”

قرار دولة الامارات العربية المتحدة ترحيل سبعين لبنانيا مع امهالهم 24 ساعة لمغادرة البلاد اثار بلبلة وطرح تساؤلات. مصدر البلبلة أن ترحيل سبعين شخصا معظمهم من الطائفة الشيعية يعني عمليا ترحيل حوالى 65 عائلة لبنانية مع ما يعنيه هذا الأمر على الصعيد الاقتصادي الاجتماعي.

أما الأسئلة فتتعلق بالتوقيت والأبعاد والاستهدافات. اذ لماذا اتخذ القرار في هذا الوقت بالذات، وما غايته وما أبعاده؟ ثم هل هو قرار اداري صرف كما حاولت ان توحي بعض المعلومات المسربة، أم هو جزء من الصراع الاقليمي ورد خليجي واضح وصريح على التمدد الايراني في المنطقة العربية؟

في اليوميات السياسية قوى 14 آذار تستعد للاحتفال غدا بمرور عشرة أعوام على انتفاضة الاستقلال. وقد توالت اجتماعات اليوم لوضع اللمسات الأخيرة على الوثيقة السياسية وعلى المجلس الوطني.

برلمانيا تشريع الضرورة آخذ طريقه الى التحقق. وفي هذا الاطار تعقد اللجان المشتركة جلسة لدرس سلسلة الرتب والرواتب لا سيما بعدما اصبح شبه مؤكد ان الرئيس بري سيدعو الى جلسة تشريعية بعد منتصف الشهر الجاري. لكن اللافت في التطورات اللبنانية هو الانقلاب الذي حصل في حزب البعث ما أدى الى ابعاد فايز شكر عن الأمانة القطرية ووصول تركيبة مقربة من الأمين القطري السابق عاصم قانصو ما يؤشر الى وجود صراع أجهزة في سوريا.

=============================
* مقدمة نشرة أخبار ال “ان بي ان”

قطع مقص لجنة الرقابة على المصارف التعطيل الحكومي بما يؤشر الى انطلاقة جديدة رغم التحفظات المسجلة. ولكي لا يتفشى سرطان التعطيل في جسد الدولة من الرئاسة الى الحكومة والمجلس كان الرئيس نبيه بري يقوم بالاعداد لمكافحته لم يشكل من خطورة على لبنان في حال استمر من دون تصدي المؤسسات لها.

اما العلاج فهو بالدعوة الى أكثر من جلسة تشريعية لاقرار كل مشاريع القوانين الممهورة بختم تشريع الضرورة. تقليص هذا التشريع بدأ بجردة تجريها الدوائر المختصة في ساحة النجمة تحضيرا لاجتماع هيئة مكتب مجلس النواب الذي تريث الرئيس بري في الدعوة اليه على امل ان تنهي اللجان المشتركة في هذه الفترة دراسة مشروع السلسة لربطها عند انجازها بجدول أعمال التشريع كونها من الضرورات، وفي هذا المجال كان اللقاء اليوم مع رئيس لجنة المال النائب ابراهيم كنعان.

سلسلة من نوع آخر كان يكبل رئيس المجلس بها تجار المواد المشعة عبر الدعوى القضائية التي لقيت ترحيبا من نقابة المحامين وتأكيدا على وضع كل امكانات النقابة في خدمة هذه القضية.

غارة للطيران السوري في ريف القنيطرة كانت أكثر انباء من كل ما يتداوله الاعلام فمقتل ضابط اسرائيلي كان يتواجد في مقر عمليات ما يسمى بالجيش الحر عند استهدافه يرسم صورة ما يتعرض له المشهد السوري بوضوح تام.

والى العراق هال تحالف واشنطن ما يحققه الجيش والحشد الشعبي ضد الارهاب، حرك طائراته لوقف التقدم عبر غارات في بيجي والانبار استهدفت جنودا ومقاتلين من الحشد العراقي ما ولد حالة من الغضب في الشارع.

هكذا يكون التحالف قد أكد المؤكد لجهة رفده جوا لداعش للمؤن والعتاد عندما كان التنظيم الارهابي يحشر في الزاوية.

دزينة المليارات الخليجية للدولة المصرية في مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي كانت تحمل مؤشرات في أكثر من اتجاه فماذا بعد؟

=============================
* مقدمة نشرة أخبار ال “او تي في”

داعش تخسر في العراق وتتراجع في سوريا وتحاصر في لبنان. الاميركيون يهنئون الجيش الشعبي العراقي على تقدمه في تكريت بمؤازرة الايرانيين وجون كيري يسوق للاتفاق مع طهران في عواصم العرب ويتحضر لجولة حاسمة من المفاوضات مع نظيره الايراني محمد جواد ظريف في سويسرا الذي يطالب بتحويل الاتفاق المحتمل الى قرار بموجب المادة السابعة من ميثاق الامم المتحدة كي يصبح اتفاقا ملزما لكل الدول ردا على رسالة. الكونغرس الاميركي بشقه الجمهوري الى القيادة الايرانية ومفادها ان الاتفاق مع اوباما لا يعني اتفاقا مع اميركا. هذه الرسالة التي اعتبرها السيد الخامنئي بأنها تنم عن انحلال اخلاقي سياسي في المنظومة الاميركية مبديا قلقه من مكر الاميركيين وغدرهم في هذا الوقت يتحضر الجيش السوري وحزب الله لمعركة القلمون.

=============================
* مقدمة نشرة أخبار “المنار”

“جوني” ضابط صهيوني قتيلا فوق ارض القنيطرة السورية المحررة… هو ليس من مخلفات الاحتلال في هذه المنطقة قبل تحريرها في سبعينيات القرن الماضي… بل هو محتل متسلل وارهابي يدير ارهابيين… بالدليل القاطع تدان اسرائيل في تنسيقها عمل الارهاب في سوريا. تبتلع لسانها الآن، فيما الجيش السوري يضيف انجازا جديدا ضد مشروع داعش.

مشروع وصفه نائب الامين العام لحزب الله بالطبل الاجوف. وهزيمته تتحقق في سوريا والعراق واليمن ولبنان ببركة دماء الشهداء. ولا خوف من ذوبان الثلج على الحدود، فالجيش جاهز للتصدي بروحية عالية، وما على اللبنانيين الا الدعم والمساندة.

وعلى الحدود يزعم السفير الاميركي ديفيد هيل انه يريد منع تسرب الارهابيين الى لبنان.. الرجل اطال فرمانه اليوم في وزارة الخارجية اللبنانية، من دون ان يضيف جديدا، الا كلاما لا يخرج عن اطار الكلام، ووعودا اثبتت التجربة فراغها.

العمل الحكومي في لبنان يعكس انطباعا جيدا في عين التينة. وهناك الحوار بين حزب الله وتيار المستقبل لا خوف عليه لانه حوار صريح: يقول رئيس المجلس نبيه بري الذي يحضر كل ما يلزم للانطلاق بالعقد التشريعي منتصف الشهر الحالي، بينما تؤكد كتلة الوفاء للمقاومة ان التشريع هو اكثر من ضرورة للوطن والمواطن.

=============================
* مقدمة نشرة أخبار “الجديد”

إنها تمطر مليارات في مصر وإنهم العرب.. يعطونك باليسرى ويدمرون باليمنى.. ولولا دعم بعضهم الذي يعتلي القمة الاقتصادية في شرم الشيخ لما كان إرهاب ولا من يغذون. رافعة اقتصادية لمصر اليوم بلغت اثني عشر مليار دولار من ثلاث دول فقط.. والبقية تأتي في أكبر نجاح سياسي اقتصادي لحكم عبد الفتاح السيسي وثورة الثلاثين من يونيو. لبنان الحاضر في القمة بين مردة المال لا يسعه إلا أن يتبرع بالشكوى ويقدم نفسه على خط استواء مع مصر التي يشاركها خطر الإرهاب ويخوض معركة ضارية ضده كما أعلن الرئيس تمام سلام أمام مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري لكن إذا كان العرب قد دعموا اقتصاد مصر وأمنها لمواجهة الإرهاب.. فمن دعم الإرهاب؟ من رفعه إلى مصافي الدول فأصبح يحتل العراق.. ويقسم سوريا.. ويحكم في ليبيا.. ويطوف على تخوم لبنان وحدود الأردن.. ويسري في سيناء مصر؟ هل نهضت التنظيمات الإرهابية بلا تمويل وروافد عربية؟ وهل خاضت حروبها بالدعاء والصلوات أم بمنح مالية وتدريبات عسكرية لا تزال تجري على أراض عربية وتركية قبل أيام كان وعد الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز قاطعا بمحاربة الإرهاب ومكافحة التطرف من جذوره وأعلن سياسة رائعة في التشدد نحو رفض السعودية التدخل في سياستها والعبث بأمنها.. مع ضرورة تحقيق التضامن العربي والإسلامي بتنقية الأجواء وتوحيد الصفوف على أساس احترام الدول خطاب يستحق الثناء والتصفيق لا سيما إذا ما اقترن بدعم سعودي للجيش اللبناني عبر تفعيل صفقة ثلاثة المليارات لتسليح المؤسسة العسكرية وتمكينها من وضع كلام الملك حيز التنفيذ في مكافحة الإرهاب لكن إذا ما وضع الخطاب نفسه على مشرحة التدقيق فإن الأعمال غالبا لا تطبق على النيات فسياسة احترام الدول ومبدأ السيادة لا تجريان بتناوب سعود الفيصل وبندر بن سلطان على الدعوة إلى تسليح المعارضة السورية.. وبعضهم يذهب إلى الإشراف على تدريبها ودعوة الملك إلى الحوار يفترض أن تقوم على حل الخلافات سلميا.. فكيف ذلك وأنتم تطالبون بإسقاط النظام في سوريا.. وليترجم لنا الملك السعودي عبارة عدم التدخل في شؤونه.. والمملكة تدخلت في شؤون غيرها حد إعلان الفيصل رسميا تدريب المعارضة وتسليحها؟ وإلى شؤوننا.. فالغد محجوز لذكرى الرابع عشر من آذار وذلك من وحي سوري.. إذ سيجري إعلان تأسيس المجلس الوطني لكن من دون الوصول إلى مرحلة تدريب هذا المجلس وتسليحه.. الذي نما في عشر سنوات من رحم فارس الثورة فارس سعيد باردو.

=============================
* مقدمة نشرة أخبار “المستقبل”

رسالة دعم كبيرة سياسية واقتصادية تلقتها مصر في مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي. الرسالة تميزت بحجم المشاركين ونوعيتهم في المؤتمر وبالتأكيد على دور مصر في العالم العربي، كما تميزت بالحجم المالي من قبل الدول لا سيما السعودية والكويت والامارات العربية المتحدة التي تعهدت وحدها بـ12 مليار دولار اميركي.

محليا وعشية الذكرى العاشرة لانتفاضة الاستقلال اكد الرئيس سعد الحريري ان حركة 14 آذار اكبر من أي حزب او تنظيم سياسي، وان روحها وقيمها تعلو فوق السياسات والمحاصصات الصغيرة وهي لن ترضى بأن تكون جزءا من الأمبراطورية الايرانية.

في هذا الوقت برزت قضية اللبنانيين الذين طلبت منهم سلطات الامارات مغادرة أراضيها، وقد اعلن وزير الخارجية جبران باسيل متابعته لهذه القضية وقد اتصل هاتفيا بنظيره الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان.

============================
* مقدمة نشرة أخبار ال “ال بي سي”

جرعة دعم مالية وسياسية تلقتها مصر بقيادة السيسي، في المؤتمر المنعقد في شرم الشيخ. في جلسة الافتتاح الإعلان عن مساعدات مالية بنحو أربع عشرة مليار دولار. الحصة الأكبر منها جاءت من السعودية والكويت والإمارات، أما الدعم السياسي والديبلوماسي فجاء من واشنطن بلسان وزير الخارجية جون كيري.

المؤتمر الذي ينعقد على مدى ثلاثة أيام، يأتي في ظل تطورات متسارعة في المنطقة: محادثات تركية – قطرية. مناورات عسكرية حوثية على الحدود مع السعودية. توقف عملية استعادة تكريت في انتظار التزود بالذخائر والاسلحة الإضافية.

في لبنان إنشغلت الأوساط السياسية والديبلوماسية بخطوة الإمارات إبعاد ما لا يقل عن سبعين لبنانيا، وفيما التزم لبنان الرسمي بشبه صمت حيال هذه الخطوة، علم ان المبعدين سيبدأون بالتوافد اعتبارا من يوم غد.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*