منسق الشئون الانسانية في اليمن يؤكد تفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن جراء قصف قوات التحالف

أكد منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن يوهانز فان دير كلاو ان تصاعد الصراع في اليمن خلال الأسابيع الأربعة الماضية ادى إلى تفاقم الأزمة الإنسانية القائمة. وقال كلاو في بيان صحفي حول الوضع الراهن في اليمن “إن القتال و ضربات التحالف الجوية ادى الى انتشار العنف و تعميق الصعوبات التي يواجهها المواطن العادي وتقليص حمايته”. وأشار إلى أن حصيلة الضحايا من المدنيين مرتفعة للغاية حيث تشير التقديرات الى ان عدد الضحايا منذ بدء القصف بلغ الف و 80 شخص وأصابة حوالي اربعة الاف و 350 اخرين ونزوح أكثر من 150 الف شخص .. داعياً إلى حماية المدنيين من تأثيرات القتال طبقاً للقانون الإنساني الدولي. ولفت إلى أن الوضع الإنساني في اليمن أصبح صعباً بسبب تعطل إمدادات الغذاء والوقود والمياه والكهرباء في مختلف أنحاء البلاد وتعرض المدارس والمنشآت الصحية ومنازل المواطنين للتلف أو الدمار. وقال كلاو ” مليونين من الأطفال لا يستطيعون الذهاب إلى المدرسة ، فضلا عن تعرض النظام الصحي في البلاد لخطر محدق من الانهيار بسبب نقص الإمدادات الطبية والوقود اللازم لمولدات الكهرباء الأمر الذى ادى الى زيادة حالات الإسهال المدمم والحصبة والاشتباه في الملاريا”. وأضاف ” إن عدة مكاتب للأمم المتحدة وشركاؤها تعرضت للدمار جراء القصف في العاصمة صنعاء كما ان القصف تسبب في تعطيل الموانئ الجوية والبحرية في البلاد التي تمثل شرايين للحياة لليمنيين”. وطالب منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن بضرورة وجود هدنة إنسانية لدخول العاملين بالإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى اليمن وإيصال المساعدات لملايين اليمنيين المحتاجين للمساعدة.. داعياً إلى تسهيل المرور الآمن للمساعدات والوصول غير المشروط لعاملي الإغاثة الإنسانية إلى المناطق المتضررة طبقاً للقانون الإنساني الدولي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*