منظمة بحرين ووتش تكشف عن استخدام قوات النظام مدرعات وقنابل جديدة في هجومها على ساحة الفداء في الدراز

 

كشفت منظمة بحرين ووتش عن استخدام استخدام النظام في البحرين لآليات ومدرعات عسكرية جديدة مُعاد تصنيعها في الإمارات، في مواجهة المعتصمين في ساحة الفداء أمام منزل آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم في منطقة الدراز المحاصرة منذ 6 أشهر، ضمن برنامجها “آرم ووتش”.

وقالت المنظمة في تقرير لها اليوم بأن الآلية المعروفة باسم (عجبان Ajban) تم استعمالها للمرة الأولى اليوم في البحرين، ورصد التقرير استعمال قنابل من الغازات السامة في قمع المتظاهرين تم تصنيعها في شركات بالبرازيل وفرنسا وجنوب أفريقيا وألمانيا.

ونشر التقرير صورا من قنابل الغازات والقنابل الصوتية، وأوضح بأن القوات استعملت في هجومها على الدراز كريات الرصاص المطاطي وغيره.

وبحسب موقع “Nimr Automotines” فإن المدرعة (عجبان) مجهزة للأمن الداخلي والسيطرة على الحشود، وتستوعب في مقصورتها ١٠ أشخاص، ومجهزة بالبنادق والكاميرات ونظام متكامل للتواصل مع المجموعات، وهي مجهزة أيضا لاستعمال الأسلحة القتالية البعيدة المدى. وحلل تقرير منظمة (بحرين ووتش) طبيعة الآلية التي ظهرت في قمع المتظاهرين بالدراز اليوم وتوفرها على ستار دخاني لتشويش الأشعة تحت الحمراء، ويمكن أن تطلق أيضا الغازات السامة والقنابل النارية.

وأوضح التقرير بأن القوات استعملت اليوم أنواعا مختلفة الأسلحة والذخائر المصنعة في شركات ألمانية، ومنها قنابل MK–13 Flashbang وغيرها، وأشارت إلى تقارير حقوقية ومراسلات قدمتها منظمات حقوقية، وبينها منظمة (أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان) دانت فيها استعمال هذه الأسلحة، وتواصلت من خلالها مع الدول المصنعة والتي تقوم بتصديرها إلى الدول المتهمة بالقمع والاستبداد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*