موسكو: أحداث بالتيمور دليل على أبعاد ظاهرة التمييز العنصري في الولايات المتحدة

[ad_1]

أعلن مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجية الروسية الثلاثاء 28 أبريل/نيسان أن الأحداث في مدينة بالتيمور الأمريكية جاءت كدليل على عمق وأبعاد للتمييز العنصري في الولايات المتحدة.

وعلى حسابه في موقع تويتر قال قسطنطين دولغوف، مفوض الخارجية الروسية لشؤون حقوق الإنسان والديمقراطية وسيادة القانون، إن 1450 حادث قتل “غير متعمد” على يد رجال الشرطة تم تسجيلها في الولايات المتحدة منذ مايو/أيار عام 2013، بحسب نشطاء حقوقيين أمريكيين.

ولفت دولغوف إلى أن غالبية الضحايا من ذوي البشرة السوداء وهم عزل في معظم الحالات. وأضاف أن مثول رجال الأمن المذنبين أمام العدالة أمر نادر للغاية، أما الأحكام الصادرة في مثل هذه القضايا خفيفة جدا.

هذا وذكر الدبلوماسي الروسي أن “الأوان قد حان للسلطات الأمريكية للشروع بكل جدية في إزالة الأسباب الأولية لهذا الوضع المرضي”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*