موسكو: اختطاف رئيس الوزراء الليبي من قبل مسلحين دليل آخر على هشاشة الوضع في هذا البلد

 

اعتبرت وزارة الخارجية الروسية أن الحادث الذي وقع مع رئيس الوزراء الليبي يبين الوضع الأمني الصعب الذي تعيشه البلاد.

وقال الناطق باسم الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشيفيتش يوم 10 أكتوبر/تشرين الأول إن “أحداث اليوم، المتعلقة باختطاف رئيس الوزراء ومن ثم إستعادته من أيدي الإرهابيين تشير مرة آخرى إلى مدى صعوبة الوضع الأمني في البلاد وإلى مدى هشاشة ذاك الاستقرار الذي طالما يتحدث عنه الكثير من شركائنا”.

وأضاف لوكاشيفتش أن وزارة الخارجية الروسية ستنظر في مسألة إعادة فتح سفارتها في ليبيا بعد التأكد من توفر ظروف ملائمة لعمل الدبلوماسيين، قائلاً “نحن ننوي النظر في مسألة إعادة نشاط بعثتنا الدبلوماسية في ليبيا بطريقة متزنة وشاملة..السلطات الليبية أكدوا لنا أن الاجراءات الضرورية لتأمين أمن السفارة تم العمل عليها”.

وأوضح لوكاشيفتش أن الجانب الروسي يتوقع أن تجري الحكومة الليبية تحقيقات دقيقة في حادثة الهجوم على السفارة الروسية في طرابلس و”يجب معاقبة المخططين والمنفذين”.

كما أشار إلى أن موسكو تنتظر من السلطات الليبية معلومات عن مصير المواطنة الروسية يكاترينا اوستيوجانينوفا، التي أدت تصرفاتها إلى مهاجمة السفارة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*