موسكو ترحب بتشكيل البعثة المشتركة لتدمير الأسلحة الكيميائية في سورية وترشح 13 مفتشا روسيا للمشاركة فيها

 

رحبت وزارة الخارجية الروسية باقتراح الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بشأن تشكيل بعثة مشتركة بين منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة لتدمير الترسانة الكيميائية بسورية.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشيفيتش الخميس 10 أكتوبر/تشرين الأول إن موسكو أرسلت الى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قائمة تضم أسماء 13 مفتشا روسيا للمشارطة في العمل على تدمير الأسلحة الكيميائية التابعة لدمشق.

وذكر لوكاشيفيتش أن مجلس الأمن الدولي سيجتمع اليوم الخميس ليصدق على المعايير المتفق عليها للبعثة المشتركة بين المنظمتين.

وأعاد الى الأذهان أن اقتراحات بان كي مون تنص على أن يكون على رأس البعثة منسق على مستوى نائب الأمين العام للأمم المتحدة، وسيكون هذا المنسق مسؤولا أمام قيادة المنظمتين في آن واحد.

وقال الدبلوماسي الروسي: “ستتولى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية كافة العمليات التقنية، وهذا وفقا لتفويضها. وستلعب الأمم المتحدة دور المساعدة الذي سيتمثل قبل كل شيء في ضمان أمن أفراد البعثة والمهام اللوجستية والمسائل في مجالي المعلومات والإدارة.

وشدد لوكاشيفيتش على أن القرار الدولي الخاص بتدمير الأسلحة الكيميائية في سورية ملزم ليس للحكومة السورية فحسب، بل وللمعارضة ودول المنطقة على حد سواء، علما بأن الأخيرة ملزمة بالعمل على منع نقل الأسلحة الكيميائية خارج حدود سورية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*