موسكو ترد على تصريحات ’الحرب’ للسفيرة الأميركية بالأمم المتحدة: لم نتدخل قط في شؤونكم

منذ إجراء الإنتخابات الأميركية عام 2016، لم تهدأ مزاعم واشنطن بحق موسكو، متهمةً إياها بالتدخل في سير العملية الإنتخابية، وجديد هذه الإدعاءات، كان للسفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هيلي التي وصفت ما أسمته التدخل الروسي بالإنتخابات الأميركية بأنه “حرب”، ما استدعى رداً سريعاً من السفارة الروسية في واشنطن التي شدّدت على “أنّ روسيا لم تتدخل قط في الشؤون الداخلية للولايات المتحدة، ولا تزال مستعدة لتطبيع العلاقات الثنائية، وتوصي واشنطن البحث عن الذين تدخلوا في انتخاباتهم بين “الحلفاء والأصدقاء””.وكتبت السفارة على موقعها “أكثر من مرة وعلى جميع المستويات، قلنا، روسيا لم تتدخل في الشؤون الداخلية للولايات المتحدة”، مضيفةً “نود أن نذكر الزميلة هيلي، أنّ أولئك الذين تدخلوا بالعملية الانتخابية في الولايات المتحدة، بشكل علني ووقح، من الضروري البحث عنهم بين الحلفاء والأصدقاء المعلن عنهم رسمياً”.

السفارة الروسية في واشنطن

وختمت السفارة تعليقها قائلةً “على الرغم من كل التحركات غير الودية، دأبت روسيا خلال كل هذه السنوات للعودة إلى العلاقات الطبيعية مع الولايات المتحدة. ونحن على استعداد لبنائها على أساس من المساواة والاحترام المتبادل. ومنفتحون لأي حوار صريح مع الولايات المتحدة على أي أجندة ثنائية ودولية لإيجاد نهج مشترك لحل المشاكل المشتركة”.

وكانت هيلي قد قالت خلال حلقة نقاش مع وزيرة الخارجية السابقة مادلين أولبرايت ومستشارة “الأمن القومي” السابقة كوندوليزا رايس “إنّ تدخل روسيا بالانتخابات الأميركية بمثابة حرب..ينبغي لنا اتخاذ موقف صارم من ذلك ويتعين علينا أن نحملهم المسؤولية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*