موسكو تنتقد مطالبة البرلمان الأوربي بفتح تحقيق دولي بمقتل نيمتسوف

 

اعتبر المتحدث باسم الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشيفيتش أن القرار الذي اتخذه البرلمان الأوروبي في 12 مارس/آذار يضر بشكل مباشر بمحاولات إعادة الوضع في أوروبا إلى مجراه الطبيعي.

ووصف لوكاشيفيتش السبت 14 مارس/آذار قرار البرلمان الأوروبي الداعي إلى فتح تحقيق دولي في مقتل السياسي الروسي بوريس نيمتسوف بأنه قمة في الوقاحة من أناس “لا يخجلون من انتهاز مأساة وفاة رجل لتوظيفها في أغراض سياسية أنانية”.

يذكر أن البرلمان الأوروبي طالب في 12 مارس/آذار بإجراء تحقيق دولي في مقتل السياسي الروسي المعارض بوريس نيمتسوف، معتبرا إياه “الاغتيال السياسي الأكثر أهمية في تاريخ روسيا الحديث”، مضيفا أن الأدوات المتاحة في إطار منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومجلس أوروبا والأمم المتحدة تساعد على ضمان تحقيق نزيه وأمين.

وكان برلمانيون روس أكدوا في وقت سابق أن قرار البرلمان الأوروبي الداعي لإجراء تحقيق دولي في اغتيال نيمتسوف محاولة للضغط على روسيا وتدخل في شؤون قضائها.

وفيما أكد نائب رئيس كتلة حزب “روسيا الموحدة” الحاكم في مجلس الدوما الروسي فرانتس كلينتسيفيتش أن قرار البرلمان الأوروبي هو محاولة جديدة للضغط على روسيا، شدد ليونيد كلاشنيكوف نائب رئيس لجنة الشؤون الدولية في المجلس على ضرورة أن يعي البرلمانيون الأوروبيون أن روسيا لا تخضع لإملاءاتهم وقال:” كان الأولى بهم أن يحققوا باغتيال كيندي”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*