موقع والا: القصة الكاملة لناقلة الجند وأسر شاؤول أرون شرق التفاح

israel - palestine - aron

نشر موقع “والا” العبري تفاصيل قال انها لعملية تفجير ناقلة الجند شرقي حي التفاح شرق غزة بداية العملية البرية ضد قطاع غزة؛ حيث يتبين من المعطيات الجديدة أن عملية الوصول للناقلة المشتعلة استغرقت ساعات فيما تبعثرت جثث الجنود ما بين التفاح وناحال عوز.

السبت 19 تموز 2014 ، حوالي الساعة 22:30 قبيل منتصف الليل:

أعلن قائد لواء جولاني “غسان عليان” عن بدء الهجوم على منطقة شرق الشجاعية في واحدة من أخطر عمليات “الجرف الصامد” ، وبعد 3 ساعات تقريباً يتم وصول خبر إلى غرفة العمليات المتقدمة للواء بان إحدى الناقلات ومن طراز M-1113 والتابعة للكتيبة 13 في اللواء تشتعل فيها النيران.

في البداية جرى الاعتقاد أن الناقلة تعرضت لانفجار عبوة ناسفة ولكن تبين فيما بعد أنها أصيبت بصاروخ مضاد للدروع في حين حلقت طائرتا استطلاع من طراز “راكبي السماء” فوق المنطقة حيث يشاهد أحد مشغليها النيران وهي تخرج من الناقلة ولكن ولسبب غير معلوم لم يتم حفظ التصوير الجوي في حين توثق الطائرة الثانية وعبر المسح الحراري وجود 5 أجسام مشبوهة حول الناقلة وهويتهم غير واضحة.

وفي نفس الوقت كان قائد اللواء يقاتل على أبواب المنطقة المأهولة في الحي في حين كان قائد الكتيبة 13 الميجر “ايرز الكبيتس” ورئيس هيئة اللواء ” يوآلي أور” الذي يجلس في غرفة العملية خارج الحدود يتابعان مسألة الناقلة المشتعلة، وأور يعتبر من الضباط الأكفاء وهو في ذات الوقت رجل أعمال مختص في بيع المعدات المتقدمة للتشخيص الجنائي لأذرع الأمن، بحسب التقرير.

حيث طلب أور من القوات في المنطقة إقامة سواتر رملية حول الناقلة المشتعلة ومحاولة تبريد الناقلة عبر اسطوانات إخماد الحريق إلا أن الجنود خافوا من الاقتراب من الناقلة لسببين الأول خوفهم من انفجار الذخائر والمتفجرات الموجودة داخلها في أية لحظة، أما السبب الثاني فهو سماعهم لأصوات باللغة العربية حول الناقلة وفي البيوت المجاورة وسمع بعدها صوت قائد الكتيبة 13 عبر جهاز الإتصال وهو يقول “لا أعرف إذا كان جميع جنودي في الناقلة”.

وتحدث التقرير عن طلب غرفة العمليات من قائد الكتيبة إحصاء الجنود المتواجدين في الناقلة قبيل انفجارها ولكنه قال انه ليس بالإمكان إحصاءهم فهنالك اثنان خارجها بسبب خلل أصابها، وبعد الانفجار زحف أحد الضباط باتجاه الناقلة المشتعلة ليعرف ما يدور هناك ولكن وعلى ضوء وجود خطر حقيقي من انفجار الوسائل القتالية الموجودة على الناقلة عاد أدراجه.

الجندي الأسير اورون شاؤول

كما تحدث التقرير عن عدم الإعلان عن تفعيل نظام “حنيبعل” الخاص بعمليات الخطف لأن هذا النظام لا يتناسب مع الحالة التي عانت منها القوة وهو اشتعال النيران في الناقلة إلا أن مجموعة من كتائب القسام كانت تسحب في تلك الأثناء جثة الجندي “اورون شاؤول” من ميدان المعركة، بحسب التقرير .

وبعد مرور ساعة من البلاغ الأول أصدر يوآل أمراً بإدخال قوة من وراء الحدود لتقوم بجمع الجثث تحت حراسة وحدة “أغوز” الخاصة ولكن الوحدة لم تخرج في الوقت المحدد وذلك على ضوء غزارة النيران وكمية الاشتباكات الدائرة في المنطقة والتي سقط فيها المزيد من القتلى والجرحى ومنهم ضباط كبار .

وبعدها اقترح عدد من الضباط إطفاء الحريق عبر الرمال ولكن قائد فرقة غزة يرفض هذا المقترح لأنه قد يصعب فيما بعد العثور على جثث الجنود القتلى .

الأحد 20 تموز الساعة 5:47 فجراً :

بدا الفجر بالبزوغ وعندها طلب قائد الفرقة من ضابط الهندسة عمل سواتر ترابية حول الناقلة ومتابعة محاولة تخليصها حيث مرت 4 ساعات منذ تعرض الناقلة للتفجير ولم تخرج بعد وحدة للبحث عن أشلاء الجنود وذلك على ضوء وجود مخاوف من التعرض للأذى في حين ثارت مخاوف من عملية خطف الساعة الرابعة فجراً حيث حاولت غرفة العمليات معرفة الجنود الذين كانوا داخل الناقلة ساعة التفجير .

وفي تلك اللحظة يطلب قائد فرقة غزة من الضابط يوآل جر الناقلة وهي مشتعلة إلى داخل الحدود عبر جرافة ضخمة حيث كانت المخاوف تدور حول إمكانية بزوغ الفجر وتصوير حماس للناقلة وهي مشتعلة وبذلك يحقق صورة النصر.

وبعدها دخلت الجرافة الضخمة وزادت الطين بلة فقد حرثت أرض المعركة وصعبت مهمة البحث عن جثث الجنود والأدلة التي تشير الى طبيعة ما حصل حيث تفككت الناقلة أثناء جرها عبر الجرافة وانقلبت لأكثر من مرة في حين تناثرت جثث وأشلاء الجنود من التفاح غرباً وحتى ناحال عوز غرباً بينما روى ضابط الناقلة التي كانت تسير خلف الجرافة أن أكثر من جثة سقطت من الناقلة المشتعلة أثناء جرها.

وبعد جر الناقلة للجانب الآخر من الحدود وجد ضباط الجيش صعوبة في إعداد قائمة مرتبة للجنود المتواجدين على متنها وذلك بعد أن تبين أن اثنان من الجنود لم يذهبا للقطاع على متنها بعد إصابتهما بإسهال تقيؤ، بينما بقي السؤال الغامض حتى الآن هو أين كان اورون شاؤول وقت انفجار الناقلة حيث روى كل من قائد المجموعة وجندي الاتصال اللذان كانا خارج الناقلة ساعة التفجير روايتين متناقضتين حول شاؤول .

جرافة تابعة لجيش الاحتلال

في حين وجد ضباط الكتيبة الجنوبية صعوبة في فهم كيفية تعرف حماس على هوية الجندي وتفعيل حسابين على اسمه عبر شبكات التواصل تويتر وفيسبوك بعد أقل من 12 ساعة من العملية وقبل أن يعلن الجيش عن اختفاء الجندي وهويته.

وتحدث ضباط الكتيبة الجنوبية في الجيش عن وجود فشل ما فقد تم إرسال أول فريق للبحث عن بقايا جثث الجنود بعد 12 ساعة من تفجير الناقلة في حين أرسلت بعدها 5 فرق بحث وذلك من يوم الأحد ولغاية الخميس ومعهم الكلاب المدربة بينما تم الاستعانة بجرافة كبيرة والتي قامت بحمل كميات رمال كبيرة وإحضارها إلى داخل الحدود للبحث عن أشلاء فيها حيث عثر على الحمض النووي للجندي السادس والسابع يوم الثلاثاء 22 تموز .

وفي ختام التقرير تحدث ضباط ضالعون في التحقيق قائلين انه لو قام الجيش بما يجب عليه من البداية لكانت النتائج مغايرة فقد كان يتوجب عليه تطويق منطقة الناقلة ومنع الوصول إليها في حين يبقى من واجب الجيش إعادة الجندي شاؤول للدفن في “إسرائيل” على حد تعبيرهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*