ميقاتي لـ”النهار”: قدمنا كل الصلاحيات لقهوجي لاستتباب الأمن في طرابلس

 

فيما نجحت المؤسسة العسكرية في خطة انتشارها في محور التبانة – جبل محسن، وسط حذر حيال امكانات استمرار هذا النجاح، فلا تتكرر تجربة وقف النار الموقت على غرار تجارب سابقة، عقدت امس اجتماعات توزعت بين بعبدا والسرايا لمتابعة الملف الميداني.

وقالت مصادر قصر بعبدا لـ”النهار” ان الاجتماع الامني امس اقتصر على عرض قدمه قائد الجيش العماد جان قهوجي امام الرئيسين سليمان وميقاتي وتناول مسار تنفيذ الخطة الامنية في طرابلس. ولم يدم حضور العماد قهوجي سوى ربع ساعة.

وقال الرئيس ميقاتي لـ”النهار”: “استمعنا الى المعطيات المتوافرة لدى قائد الجيش عن الوضع في طرابلس وتقدم العمل بالخطة الامنية، وقد زودناه كل الصلاحية للقيام بكل الاجراءات التي يتطلبها استتباب الامن في المدينة ولا سيما على صعيد التفتيش عن مخازن الاسلحة واجراءات عمليات الدهم لمصادرتها”.

وعلمت “النهار” ان العمل في طرابلس يتركز على ثلاثة مسارات:

– الجبهة التقليدية بين جبل محسن وباب التبانة.

– الامن داخل أحياء المدينة وخارج هذه الجبهة.

– البؤرة الامنية المستحدثة في جبل محسن حيث تتوافر لدى الاجهزة الامنية معلومات عن مخازن أسلحة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*