نتنياهو: أبواب دول العالم مفتوحة أمام إسرائيل وعلاقتها بالدول العربية الافضل منذ سنوات

أكد رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، أن أبواب دول العالم مفتوحة أمام إسرائيل من دون التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين، زاعما أن الجانب الفلسطيني يضع شروطا أمام استئناف المفاوضات وليس بإمكان إسرائيل قبولها.وقال نتنياهو في كلمة ألقاها خلال حفل في وزارة الخارجية الإسرائيلية اليوم، الأربعاء، بمناسبة عيد رأس السنة العبري، الذي يصادف بعد أسبوعين: “الفرضية السائدة سابقاً تقضي بأن التوصل إلى اتفاق مع الفلسطينيين، وهو أمر كنا نريده وما زلنا نريده، سيفتح أبواب العالم أمامنا، ومع أن ذلك سيساعد بدون شك، فإن أبواب العالم تُفتح بدون ذلك أيضاً، ولكن ذلك لا يقلل من أهمية دراسة المسارات والعملية السياسية والتطبيع”، بحسب ما جاء على موقع عرب 48.وادعى نتنياهو أن الفلسطينيين لم يعدلوا بعد من شروطهم للتوصل إلى تسوية سياسية مع أنها غير مقبولة بالنسبة لقسم كبير من الجمهور.

وقال: “رغم ذلك يحدث تغيير، يعود إلى كوننا ننمي قوتين تأتيان معاً بقوة ثالثة، أي نقوم في إطار سياسة محددة بتنمية القوة الاقتصادية – التكنولوجية التي تسمح بتنمية القوة العسكرية -الاستخباراتية الإسرائيلية، وهذا الدمج يمنح قوة سياسية مما يشكل مفهوماً جديدا، وأن ذلك يأتي عشية جولته في أميركا اللاتينية”.

وإضاف: “إن علاقات إسرائيل، في ظل حكوماته الأخيرة، قوية مع دول كثيرة في العالم، وبينها الولايات المتحدة ودول أوروبا وأستراليا وأفريقيا وآسيا وبينها أذربيجان وكازاخستان”.

وتابع: “أود ذكر كتلة دول أخرى في سياق دخول إسرائيل إلى ساحات جديدة، ألا هي كتلة الدول العربية، فالذي يحدث بالفعل معها أمر لم يسبق حدوثه في تاريخنا، حتى عندما كنا نبرم الاتفاقيات، وبالرغم من عدم بلوغ التعاون بشتى الطرق والمستويات مرحلة الظهور علناً بعد، إلا أن الأمور الحاصلة بصورة غير معلنة أوسع نطاقاً إلى حد كبير من أي حقبة مضت على تاريخ دولة إسرائيل”.

واستطرد بقوله: “هذا تغيير كبير، فالعالم برمته يتغير، ولكن لا يعني ذلك أنه حدث تغيير في المحافل الدولية والأمم المتحدة واليونسكو بعد” حيث تواجه إسرائيل انتقادات شديدة بسبب سياستها في الأراضي الفلسطينية عام 1967″.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*