نواف الموسوي: نتطلع إلى مرشح رئاسي متصالح مع المقاومة كفكرة وكأسلوب

 

اعتبر عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب نواف الموسوي خلال لقاء سياسي في بلدة صديقين الجنوبية، إن “الدستور اللبناني نص على أن رئيس الجمهورية هو رمز وحدة الوطن وأنه الموكل إليه الحفاظ على السيادة الوطنية، وبطبيعة الحال أن يكون راعياً لحسن تطبيق الدستور وما يتعلق بالمؤسسات الدستورية عامة مما يندرج بهذا الاطار، وعندما ينص الدستور على أن رئيس الجمهورية هو رمز وحدة الوطن هذا يعني أنه لا يمكن لأي مرشح أن يكون مرشحاً فعليا لرئاسة الجمهورية إذا كان سببا في تعميق الانقسام بين اللبنانيين أو إثارة المشاكل في ما بينهم والتسبب بالتصدع في صفوفهم، وعندما يقول الدستور بأن الرئيس هو رمز وحدة الوطن فإن أي مرشح لا بد أن يكون متصفاً بالقدرة على تحقيق الوحدة الوطنية وترسيخ هذه الوحدة بين اللبنانيين”.

واشار الى إن رئيس الجمهورية المفترض انتخابه يجب أن يكون قادراً على جمع اللبنانيين على اختلافهم تحت مظلة الوطن الواحد، ويجب أن يشكل الاسم المطروح مناسبة لفتح الطريق لاجراء المصالحات بين اللبنانيين واتمام التفاهمات في ما بينهم، ولذلك لا بد من أن يتوفر هذا الشرط في شخصية المرشح وأن يكون قادراً على توحيد اللبنانيين، فهذا الأمر يتعلق بتاريخه بطبيعة الحال وبتطلعاته المستقبلية، كما وأن رئيس الجمهورية معني أيضا بالحفاظ على السيادة الوطنية، وبالتالي هناك سؤال مطروح على كل مرشح لرئاسة الجمهورية ما هي خطتك لتحرير ما تبقى محتلا من الأراضي اللبنانية وللدفاع عن لبنان في مواجهة العدوان والتهديدات الاسرائيلية، كما ويجب أن يكون لديه تصورا قابلا للتحقيق في هذا المجال ان لم يكن مجربا وليس مجرد خطة انشائية باللغة العربية، وفي هذا الاطار يجب أن يطرح سؤال على كل مرشح لرئاسة الجمهورية ما هو موقفك من المقاومة التي أثبتت أنها وسيلة أساسية في تحرير لبنان والدفاع عن أرضه والتي أثبتت في أكثر من مناسبة ولا سيما في عام 2006 قدرتها على إسقاط العدوان الإسرائيلي عبر إسقاط أهدافه السياسية والعسكرية، ولأن المقاومة أيضاً هي جزء أساسي من الأجزاء التي يتكون منها المجتمع اللبناني، فإن السؤال المطروح على أي مرشح لرئاسة الجمهورية هو: ما هو موقفك من شريحة أساسية من اللبنانيين تتبنى المقاومة وتحضنها وتؤيدها، وبالتالي اذا كان لدى المرشح موقف سلبي من المقاومة فكيف يمكن أن ننتظر منه أن يكون رمزاً للوحدة الوطنية ما دام قد بدأ عهده مسبقاً بإثارة الانقسام والنزاع مع مكون أساسي من مكونات المعادلة الوطنية اللبنانية، والسؤال مطروح أيضا كيف سيتعامل مع المقاومة بوصفها شعبا ومجتمعا وقوة دفاعية وبوصفها قوة تحريرية، والمرشح الذي لا يقدم سوى أسئلة تؤدي الى الانقسام او الى النزاع فإنه يعلن مسبقا فشله بالاتصاف بلقب رئيس الجمهورية لأنه لن يكون رمزا لوحدة اللبنانيين التي لا يمكن أن تكون مكرسة إلاّ بأن يكون اللبنانيون جميعاً تحت لواء واحد، ومن هؤلاء اللبنانيين بطبيعة الحال اللبنانيين المؤيدين للمقاومة”.

اضاف الموسوي “إن على رئيس الجمهورية أن يكون في موقع الحكم والراعي لتطبيق الدستور وهو المعني ببناء الدولة اللبنانية على أسس واضحة بحيث تؤمن الحاجات الاساسية والمطلوبة للمواطن بالنظر إلى الدور المعنوي والدستوري الذي يمكن أن يؤديه في هذا الصدد، ولذلك السؤال المطروح أيضا على كل مرشح لرئاسة الجمهورية بأنه هل هو بالفعل قادر على بناء الدولة العادلة والقوية التي تؤمن المساواة بين اللبنانيين بالفرص وبالحقوق وبالواجبات، وهل بوسع هذا المرشح لموقع رئاسة الجمهورية أن يكوّن النموذج الصالح عن دولة قوية تستطيع رد العدوان الاسرائيلي عنها”. ولفت الى “إن هذه من الاسئلة تطرح نفسها في سياق البحث عن مواصفات المؤهل كي يكون رئيسا للجمهورية، ولذلك نحن من الطبيعي أن نتجه إلى تبني المرشح الذي يأخذ موقفا إيجابياً من المقاومة بوصفها قوة تحرير ودفاع وبوصفها مكوناً أساسياً من مكونات الشعب اللبناني بل إننا نعتقد أن رئيس الجمهورية بوصفه مؤتمنا على ميثاق الوفاق الوطني معنيٌ بالحفاظ على المقاومة لكونها جزءاً أساسياً من ميثاق الوفاق الوطني اللبناني”.

وتابع “إننا في كتلة الوفاء للمقاومة نحن وحلفاؤنا نتطلع إلى مرشح متصالح مع المقاومة كفكرة وكأسلوب وكمكون، متبنياً لها، قادرا على احتضانها والدفاع عنها في وجه المحاولات التي تستهدف اضعاف لبنان من خلال اضعاف قدرته على المقاومة، ومن حقنا أن نطرح هذا الأمر بل نعتقد أن من واجبنا الوطني والدستوري أن نبحث عن المرشح الذي يحمل هذه المواصفات”.

ولفت الى “إننا معنيون بالبحث عن المرشح الذي يستطيع جمع اللبنانيين باختلاف انقساماتهم، وأن يجمعهم الى طاولة حوار لا أن يكون متحيزا او منحازا بل أن يكون قادرا على الإفساح بالمجال للجميع للتلاقي من موقع الحوار ليواصل عملية البناء المجتمع والدولة الواحدة العادلة والقوية، ومن الطبيعي ايضاً ان نتطلع الى رجل الدولة القادر على بناء المؤسسات والحفاظ عليها، وبذلك فإننا في المواقف التي سنتخذها سنحرص على مراعاة هذه المبادئ التي باعتقادنا أنها تأتي برئيس للجمهورية على قدر تطلعات اللبنانيين ورؤيتهم”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*