هاشم لـ”الجمهورية”: سنربح معركة النفط أيّاً يكُن عنوانها لأننا أصحاب حقّ

 

قال عضو كتلة “التحرير والتنمية” النائب قاسم هاشم لـ”الجمهورية”: “إنّ إسرائيل تحاول وضع يدها على الثروة النفطية في حقول معيّنة داخل المنطقة الاقتصادية اللبنانية، أمّا في الداخل، فالخلاف هو على صلاحية الحكومة في عقد جلسة لمجلس الوزراء، ورأي رئيس المجلس النيابي نبيه برّي في هذا الموضوع واضح، حيث أعلن مراراً أنّه يؤيّد عقدها، لأنّ هناك مصلحة للبنان في ظلّ الهجمة والحملة الإسرائيلية الإعلامية السياسية المبرمجة خلال الأيام الأخيرة، وصولاً إلى تقديم شكوى ضد لبنان. لكننا سنربح هذه المعركة أيّاً يكُن عنوانها لأننا أصحاب حقّ، وقد أبلغنا إلى الامم المتحدة بذلك بكلّ الوسائل، وبرّي يُعتبر “ابو قانون النفط”، لأنّه من أوائل الداعين الى التمسك بحق لبنان في ثروته النفطية. لكن يبقى على اللبنانيين التنبّه الى الأخطار والالتفاف حول بعضهم للمحافظة على حقوقهم، والمسارعة الى تثبيت حقهم النفطي عبر الأطر القانونية والداخلية، والإسراع في إطلاق عملية التلزيم”.

واستعجل قاسم عقد الجلسة، معتبراً “أنّنا لا نستطيع التفريط في حقوقنا النفطية، لأنّها تشكّل المخرج الوحيد من الأزمة الإقتصادية المالية الخانقة، وبالتالي فإنّ التفريط في حقوقنا مُضرّ، والمصلحة الوطنية تعلو فوق كلّ الدساتير والقوانين لأنّهما لخدمة مصالح الشعوب، واليوم مصلحة الشعب اللبناني هي في هذه الثروة النفطية الواعدة”.

وأكّد قاسم أنّ “كتلة “التحرير والتنمية” تؤيّد عقد الجلسة، لكنّ المشكلة تكمُن في وجود من يقول بضرورة احترام القوانين والدساتير ويريد التزام حدود معينة، ولكنْ لو كان هناك رجال دولة حقيقيّون لبادروا، كلٌّ من موقعه، إلى الإسراع في عقد هذه الجلسة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*