هكذا انسحب الأمريكان والبريطانيون من أمامنا في طرق التنف

أعلنت قوات “بدر” انهم استطاعوا مع الجيش السوري التقدم باتجاه معبر التنف، بالتزامن مع “انسحاب أغلب القوات الأمريكية والبريطانية” الداعمة لمسلحي ما يسمى “أسود الشرقية” و”جيش الثورة” من قواعدها العسكرية في المنطقة.

وقالت “بدر” إن القواعد الأمريكية والبريطانية في منطقتي حميمة وسكري بريف حمص الشرقي، هي “عبارة عن عدد من الكرفانات العسكرية التي كانت تستخدمها غرف عمليات ومحاطة بسواتر ترابية، بالإضافة لوجود أبراج مراقبة وعدد من الآليات العسكرية”.

وأكدت “بدر” أن القوات الأمريكية انسحبت إلى العراق سالكة معبر التنف، بينما انسحب البريطانيون نحو الأراضي الأردنية، منوهة بـ”اختفاء الدوريات المتحركة على كامل الشريط الحدودي (بين العراق وسوريا).

ويأتي كلام “بدر” بعد أيام من إعلان واشنطن عن استهدافها رتلا يضم قوات حليفة للجيش السوري كان هدفها دعم ومؤازرة القوات السورية في هجومها على محور التنف في البادية السورية.

ويعد “التنف” المعبر الحدودي الأهم بين سوريا والعراق، وقد سيطرت عليه جماعات مسلحة ربيع العام الماضي، بعد أن انتزعتها من يد جماعة داعش.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*