هل تكون جلسة الإثنين المقبل حاسمة وتنتج رئيساً للجمهورية؟

lebanon-baabda-president

إذاعة النور:

الحادي والثلاثون من تشرين الأول الموعد المقبل لانتخاب رئيس الجمهورية. موعد تفصلنا عنه أيام قليلة يفترض أن تتضح خلالها صورة المشهد الرئاسي والخيارات منه. فهل تكون جلسة الإثنين حاسمة لجهة انتخاب الرئيس العتيد أم هناك معوّقات ما تزال تعترض الطريق؟

يؤكد الوزير السابق ألبير منصور أن الطريق باتت معبّدة أمام وصول العماد ميشال عون إلى قصر بعبدا، وأن الجلسة الانتخابية باتجاه الانعقاد، حيث التوافق موجود باستثناء اعتراض رئيس مجلس النواب نبيه بري، لذا فإن تأمين النصاب سيحسم الخيار بحسب الأكثرية.

وفي القراءة، فإن الأمور باتت في خواتيمها، بل إننا أصبحنا في مرحلة ما بعد الرئيس، يقول الكاتب والمحلل السياسي إبراهيم بيرم، لافتاً إلى أن كل القوى السياسية قالت كلمتها، مجمعة بمعظمها على أن الممر الإلزامي للرئاسة هو العماد ميشال عون، وعليه فإن الخيارات باتت واضحة.

وبرغم كل ما تقدم، تبقى الأيام القادمة رهناً بما ستحمله من مواقف وخيارات ستحدد إسم الرئيس الجديد للبنان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*