وزير الداخلية الألماني يطالب بقواعد داخلية موحدة في مكافحة الإرهاب .

طالب وزير الداخلية الألماني” توماس دي ميزيير” بقواعد موحدة على المستوى الاتحادي والولايات في مكافحة الإرهاب ، في خطوة ضد اللامركزية الفيدرالية التي تميز نظام الحكم في ألمانيا منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية.

وقال ” دي ميزير” في تصريحات لشبكة “آ. إر.دي” الألمانية اليوم الاثنين”لا ينبغي أن يكون في ألمانيا مجالان مختلفان في الأمن”، موضحا أن هناك حاجة لتنسيق ملزم بصورة أكبر وترابط بين أنظمة كمبيوتر السلطات المعنية بالأمن.

يذكر أن “دي ميزيير اقترح مطلع هذا العام إلغاء الفروع المحلية لهيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) في الولايات، إلا أن هذا المقترح قوبل بالرفض من قبل رئيس مؤتمر وزراء داخلية ألمانيا ووزير الداخلية المحلي لولاية سكسونيا، ماركوس أولبيش.

وقال أولبيش في تصريحات لإذاعة “برلين-براندنبورغ” إن هناك حاجة إلى تنسيق مشترك للجهود، لكن مع الإبقاء على اختصاصات الولايات، وأضاف “سنتحدث عن الجوانب التي تحتاج إلى تطوير، وحينها لن يكون هناك خلافات”.

كما اقترح دي ميزير من قبل توسيع الشرطة الفيدرالية لتصبح “شرطة اتحادية حقيقية”، منتقدا قلة السلطات المخولة للشرطة الجنائية الاتحادية في ألمانيا، مؤكدا ضرورة وضع قواعد موحدة وتحسين التنسيق على سبيل المثال في مراقبة الأشخاص الذين يمثلون خطرا على الأمن.

كما طالب دي ميزيير بتعزيز سلطة الحكومة الاتحادية مستقبلا في توجيه عمليات ملاحقة المشتبه بهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*