وزير خارجية فلسطين يؤكد استلام اخطار من سويسرا بقبول فلسطين في اتفاقيات جنيف

اكد وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي هنا اليوم استلام اخطار من سويسرا بالنفاذ الفوري وقبول دولة فلسطين طرفا ساميا لاتفاقيات جنيف الاربعة وبروتوكولها الاضافي.
وقال المالكي في بيان صحافي ان اتفاقية جنيف الرابعة انطبقت سابقا على الارض الفلسطينية المحتلة بحكم القانون الدولي وقرارات مجلس الامن بما فيها فتوى اصدرتها محكمة العدل الدولية.
وأشار إلى أن انطباق اتفاقيات جنيف الاربع على دولة فلسطين الآن سيستمر بحكم القانون وبحكم كونها طرفا متعاقدا ساميا لأحكام هذه الاتفاقيات التي تم نفاذها الفوري لأن دولة فلسطين محتلة احتلالا كليا مما يفعل المادة الثانية والثالثة المشتركة في جميع الاتفاقيات.
واكد أن قبول فلسطين طرفا في جميع هذه الاتفاقيات يشكل أحد أهم الادوات الرئيسية في استخدام ترسانة القانون الدولي للوصول الى الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.
وشدد على أن التوجه الى “الامم المتحدة ومؤسساتها كخطوة متعددة الاطراف يعتبر حقا للشعب الفلسطيني ولجميع الدول”.
وقال “ان محاولات دولة الاحتلال في معاقبتنا على هذا التوجه يشكل استمرارا في سياسة الصلف والتعنت القائمة على خرق وعدم احترام القانون الدولي والشرعية الدولية والشعور بأنها دولة فوق القانون تمارس القرصنة والعربدة السياسية في ظل سياسة عدم المساءلة من قبل المجتمع الدولي وتمتعها للحماية والافلات من العقاب وان من يجب ان يعاقب هي الدول التي تنتهك القانون الدولي لا الدول التي تعلن التزامها به.” ودعا المالكي دول المجتمع الدولي إلى العمل سويا من اجل احقاق الحقوق المشروعة للشعوب بما فيها حقوق الشعب الفلسطيني وتعزيز التضامن معه خاصة في اطار اعتماد 2014 عاما دوليا للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*