وزير ياباني يقدم استقالته بسبب تصريحاته حول كارثة فوكوشيما

استقال وزير إعادة الإعمار الياباني ماساهيرو إيمامورا، اليوم الأربعاء، بعد أن قال إنه كان من الأفضل أن يضرب الزلزال والتسونامي المدمر لعام 2011 منطقة شمال شرق البلاد بدلاً من المناطق القريبة من طوكيو.وكان إيمامورا، المسؤول عن إعادة الإعمار في منطقة شمال شرق البلاد المنكوبة، قال مساء الثلاثاء، إن الأمر كان سيصبح “جيداً نوعاً ما” إذا ضربت الكارثتان الطبيعيتان توهوكو (شمال شرق اليابان)، لأن زلزالاً في المناطق القريبة من طوكيو ربما يسبب ضرراً مادياً أكبر حجماً، وفقاً لتقارير وسائل إعلام محلية، بحسب صحيفة القدس.واعتذر الوزير بشدة بعد ذلك خلال فعالية نظمها الحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم.

وقال إيمامورا بعدما قدم استقالته لرئيس الوزراء شينزو آبي: “آسف حقاً لأنني تسببت في كثير من المتاعب لسكان الشمال الشرقي”.

وكانت كارثة 2011 أسفرت عن مقتل 18500 شخص، وألحقت أضراراً بمحطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية.

واضطر إيمامورا على الاستقالة في وقت سابق من الشهر الجاري عندما قال لأحد الصحفيين “اصمت” بعدما وجه إليه سؤالاً عن الأشخاص الذين تم إجلاؤهم وتركوا منازلهم بالقرب من محطة فوكوشيما.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*