وصيّة مهدي

mahdi-yaghi1

صحيفة السفير اللبنانية ـ
حسن نصّور:

لم نكن نعرف مهدي. الآن صرنا نعرف عنه كل شيء. أخرجته الوصية الأخيرة إلى العلن. تفشّت الرسالة وكواليس تصويرها بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال اليومين الماضيين. لم يعد هذا الشاب موجوداً. أما نحن فموجودون (للأسف). في هذا الحيّز، ليس الموضوع شريطاً مسجلاً، فهذا حال آلاف مقاتلي المقاومة، ممن يسجلون وصاياهم. إنما القصة في تفرّد مهدي ياغي، من دون أن يكون قد تعمّد إظهار ذلك. القصّة في العفويّة الجذّابة الصادمة. في الكلام العادي الكثير عن تفاصيل يومية وعابرة، يضيع جوهرها أثناء الحديث عن شعارات الصراع الأزلي، بين الخير والشرّ، والحقّ والباطل. في تلك الدقائق القليلة المسرّبة على «يوتيوب»، يتحدث مهدي عمّا يمكن أن نحزن لأجله حقيقة. تحدث الشاب الصغير بتعب. تعبه تعب حياة معيشة حتى العظم، ولم تكن في يوم من الأيام مثاليّةً، لأمثاله الذاهبين. يخاطبنا باللهجة البقاعية الحادة واللينة في آن، والتي لا توحي بقدرتها أمام الكاميرا على قول إلا المباشر والبديهيّ. انه الكلام الذي يفتقد الترتيب لكنه ينجز العواطف بأقل الألفاظ.
معجمُ مهدي الطريف، والبسيط، يغلق الباب على المطولات الكلامية. يحيل الذهن على السؤال عن طينة الشباب المقاتلين في صفوف المقاومة. سؤال بسيط يمكن لإجابته أن تزيل الغشاء السميك عن صورة هؤلاء المُقولَبة، في الذهنية الإعلامية السائدة. في دقائق قليلة، يخرج مهدي نفسه ورفاقه من كليشيهات «التزمّت» و«الشموليّة» و«الايدولوجيا». يحكي عن لعب الورق، وعن كفاح والده لتحصيل اللقمة. يوصي والدته بألا تبالغ بالردح، إن صوّرتها قناة «المنار». يحكي عن جهله التام لأصول الإعراب. يخبرنا أنّه خطب لأنّه لا يحبّ أن يتبع البنات على الطرقات. يوصي خطيبته بأن تتمّ ما اتفقا عليه. يطلب من كلّ من عرفه أن يسامحه، أكثر من مرّة. مع مهدي الإجابات بسيطة وشفافة وواقعية إلى حدود غريبة.. لا تقول شيئاً في السياسة، ولا تحاجّ أحداً. لا تخوض في حديث تلفزيونيّ لتبرير مشاركة «حزب الله» في الحرب السورية. الكلام في مكان آخر. في إعادة الإشارة إلى لغة لا تشبه ما يقال على الشاشات، لأغراض لا شأن مباشرا لأمثال مهدي بها.
نعرف كثراً من أمثال مهدي. هم ناس عاديون بيننا. لم يقرأوا كتباً كثيرة وضخمة. قريبون، وفي كل مكان، ولا يتمنون الموت طبعاً. «لا بدي حور عين ولا دني»، قالها الشاب بمزاح هو أقرب إلى الرغبة ونمط التفكير. وهو ذاهب إلى موت محتمل، يتحدّث عن الحياة وحسب، بطريقة بسيطة غير معقدة. يتوجه مهدي للام والوالد والجيران والخطيبة. في الشريط أسىً عميق من النوع الذي يجبر المتلقي على بلع الريق وحسر الدمعة.

رابط الشريط المقتطع من وصيّة مهدي ياغي
www.youtube.com/watch?v=mA29-LT3mZA

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*