وفاة طبيب سيراليوني متأثرا بفيروس ايبولا في الولايات المتحدة

أعلن مركز طبي اليوم أن طبيبا نقل اليه من سيراليون للعلاج من إصابته بفيروس (إيبولا) توفي أثناء تلقيه العلاج.
وقال مركز (نبراسكا) الطبي عبر حسابه على موقع (تويتر) للتواصل الاجتماعي على شبكة الانترنت إن الطبيب مارتن ساليا الذي كان يعمل جراحا قد اصيب بالعدوى في بلده الأصلي سيراليون حيث عمل في عدد من المؤسسات الصحية هناك.
وأشار الى ان ساليا حاصل على اقامة دائمة في الولايات المتحدة ولاتزال زوجته تقيم في ولاية مريلاند.
وقال رئيس المركز فيل سميث أن “حالة ساليا كانت حرجة للغاية لدى وصوله الى المركز وللأسف ورغم بذل الجهود لم نتمكن من انقاذه”.
وأضاف أن ساليا “كان يعاني من أعراض متقدمة للمرض لدى وصوله الى المركز يوم السبت الماضي ومن بينها فشل وظائف الكبد وصعوبة في التنفس”.
ومن المقرر ان يعقد المركز بمقره في مدينة اوماها بولاية نبراسكا مؤتمرا صحفيا حول حالة المتوفى في وقت لاحق اليوم.
ويعد ساليا أول مواطن سيراليوني يصاب بفيروس (إيبولا) وينقل لتلقي العلاج في الولايات المتحدة التي عالجت عشر حالات بينها ثماني تماثلت للشفاء في حين توفيت اثنتان هما ساليا ومواطن ليبيري يدعى توماس إيريك دانكان في اكتوبر في مستشفى تكساس.
وأعلنت منظمة الصحة العالمية أن موجة تفشي الفيروس هي الأسوأ في التاريخ وقد أودت بحياة 5177 شخصا في ثماني دول كما أصيب به 14413 شخصا منذ ديسمبر 2013.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*