وقفة احتجاجية لموظفي الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد في مطار صنعاء الدولي

150430163151-33971-0.jpg
نفذ موظفو الهيئة العامة للطيران المدني والارصاد وشركات الطيران الوطنية اليوم وقفة احتجاجية في مطار صنعاء الدولي تنديدا بالعدوان السعودي الغاشم الذي يتعرض له مطار صنعاء منذ اليوم الاول للعدوان على اليمن.

ورفع المحتجون لافتات تدين الافعال الاجرامية التي ارتكبها العدوان السعودي الغاشم من خلال استهداف المطارات المدنية والتي تعتبر من افعال التدخل الغير مشروع ضد الطيران المدني.

وأوضح رئيس الهيئة العامة للطيران المدني والارصاد حامد فرج في تصريح لوكالة الانباء اليمنية(سبأ) ان القصد من استهداف المطارات المدنية من قبل قوات العدوان هو الاضرار بالبنية التحتية والمواطنين والاضرار بالجمهورية اليمنية ككل بهدف قطع المساعدات التي تصل الى مطار صنعاء سواء كانت اغاثة او طبية وغيرها..لافتا ان العدوان يستهدف دائما البنية التحتية لزيادة معاناة الناس وخاصة بعد ان اعلن أنه سيتم تشغيل رحلات مباشرة لنقل العالقين اليمنيين اللذين لهم اكثر من شهر وخمسة ايام في دول مصر والاردن والهند.

وأكد ان الهيئة حرصت على الا تتوقف رحلات العالقين والاغاثات الانسانية وتم الاعلان بان مطار الحديدة الدولي سيكون البديل لمطار صنعاء.. لافتا إلى أن قوات العدوان استهدفت مطار الحديدة وذلك بهدف تركيع الشعب اليمني واصرارهم على قطع صلة اليمن بالعالم الخارجي.

وفي ختام الوقفة صدر بيان دان العدوان السعودي الذي استهدف بالتدمير الممنهج المطارات المدنية ومنشآت الملاحة الجوية التي تخدم حركة النقل الجوي المدني ، وتزامنت مع حظر جوي لمنع وصول الطائرات المدنية من وإلى المطارات المدنية للجمهورية اليمنية .

وأكد البيان أن هذه الأعمال الغير المشروعة تتنافى مع قوانين الطيران المدني الصادرة عن منظمة الطيران الدولي، واتفاقية شيكاغو والاتفاقيات والبرتوكولات الملحقة بها الموقعة عليها من قبل معظم دول العالم.

وأشار البيان إلى أنه وبالرغم من ان القانون الدولي للطيران المدني يحرم قصف المطارات المدنية وتجهيزات الملاحة الجوية والطائرات المدنية الا ان قوات العدوان دمرت بصورة جنونية منذ 26 مارس الماضي وحتى يوم امس المطارات اليمنية وشملت تدمير المدارج وتجهيزات الملاحة الجوية والطائرات المدنية على الارض. .. مؤكدا أن ذلك ادى الى اعاقة عملية ارجاع المواطنين اليمنيين العالقين في الخارج رغم عملية التفاهم التي سبق الاتفاق عليها مع قوات العدوان لاستقبالهم عبر مطار الحديدة والذي تم استهدافه بعد يوم واحد من التفاهم على ذلك.

ولفت البيان إلى أن هذه الجرائم هي خرق واضح وصريح لقانون الطيران الدولي وتستوجب المسائلة والعقاب، مطالبا منظمة الطيران الدولي الاضطلاع بمسؤوليتها جراء استهداف المطارات والطائرات المدنية من قبل قوات العدوان وإيقاف هذه الأعمال بصورة فوريه وإرسال فريق من خبراء المنظمة للتحقيق في الجرائم التي قام بها العدوان السعودي ووضع مرتكبيها ضمن خانة الجرائم التي لاتسقط من إيقاع العقاب.

ودعا البيان المنظمة إلى إيقاف الحظر الجوي الذي فرضه العدوان السعودي الغاشم على المطارات المدنية والذي قد يتسبب بكارثة انسانية وشيكة جراء نقص الغذاء والدواء الناتج عن الحضر الغير مبرر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*